Generic Viagra generic viagra europe

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
المحور الأول من درس الرغبة

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
منهجية الكتابة الفلسفية بين الموهبة والاكتساب

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
فبراير

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
22

 

 

 

الدرس الفلسفي والحياة

 

 

يقول أب الفلسفة الحديثة روني ديكارت: ” وكنت أبغي أن أبين إلى الأفراد، ليس من النافع فقط لكل إنسان أن يخالط من يفرغون لدراسة الفلسفة، بل الأفضل له أن يوجه انتباهه إليها وأن يشتغل بها، كما أن استعمال المرء عينيه لهداية خطواته واستمتاعه، عن هذا النهج، بجمال اللون والضوء، أفضل بلا شك من أن يسير مغمض العينين مسترشدا بشخص آخر… أن يحيى الإنسان بدون تفلسف هو حقا كمن يظل مغمضا عينيه لا يحاول أن يفتحهما “. [ ديكارت:"مبادىء الفلسفة"، ترجمة عثمان أمين، دار الثقافة-القاهرة 1975، ص30-31 ]

ويقول إيمانويل كانط: الأنوار هي خروج الإنسان من حالة الوصاية التي يتحمل هو نفسه مسؤوليتها. فحالة الوصاية هي عجز الإنسان عن استخدام عقله، دون أن يسيره إنسان آخر”.

هكذا فالفلسفة منذ فجر الحداثة اعتبرت علامة أساسية على التحضر والرقي بإنسانية الإنسان، وهي شرط أساسي للتحرر من مختلف أشكال الحجر والوصاية. فالحاجة إلى الفلسفة والتفلسف، والحالة هاته، هي حاجة ملحة لبلوغ سن الرشد، ولخلق مواطن يؤمن بقيم العقل والحوار والحرية والتسامح، ويجسدها في حياته اليومية والعملية.

في هذا السياق أصبحنا نجد الدولة المغربية اليوم، تتجه إلى تبني قيم الحداثة والديمقراطية وتخليق الحياة العامة، مما اضطرها إلى المراهنة على التفكير الفلسفي كفكر تتجذر فيه تلك القيم. من هنا أصبحنا نلمس حضورا قويا للدرس الفلسفي في المنظومة التربوية من الثانوي إلى العالي.

إن اهتماما كهذا لا بد أن يكون مؤشرا على العلاقة القوية بين التفلسف وواقع المجتمعات البشرية. ذلك أن الفلسفة كما يرى جون لاكروا هي ممارسة تنبثق من صميم الحياة؛ فهي ترجمة عقلية لتجارب معيشية تستقي مادتها الخام من هموم الإنسان وتواجده في هذا العالم. ولذلك فتعليم الفلسفة لن يكون إلا من أجل إغناء هذه الحياة، والمساهمة في ازدهارها، وتحسين عيش الإنسان فيها.

 لكن حينما نتحدث عن الدرس الفلسفي، فإننا نربطه مباشرة بالمؤسسة التعليمية كفضاء لإنجاز هذا الدرس. من هنا فإشكالية الدرس الفلسفي والحياة تتقاطع بالضرورة مع إشكالية العلاقة بين الفلسفة والمؤسسة، كما تطرح إشكالية الفلسفة كمعرفة والفلسفة كحياة.

 فكيف يمكن لمعلم الفلسفة أن يجعل من الدرس الفلسفي درسا من أجل الحياة، وليس فقط درسا في المعرفة؟ وكيف يمكن أن نجعل من المعارف التي يتم تعلمها في هذا الدرس معارف ذات امتدادات في حياة المتعلم؟

إن الدرس الفلسفي هو درس في المعرفة، كما أنه درس في الحياة، فكيف نجعل المعرفة في خدمة الحياة؟

وإذا كنا نتحدث عن درس فلسفي داخل المؤسسة التعليمية، فهل يمكن اعتبار هذه المؤسسة عائقا، بما تمثله من إكراه، أمام تحقيق هذا الهدف أم أنه يمكن اعتبارها، على العكس من ذلك، فضاء يمكن لمدرس الفلسفة استثماره من أجل ربط الفلسفة بالحياة وترسيخ قيمها لدى المتعلمين؟

 هكذا فحينما نربط الدرس الفلسفي بالحياة، فنحن نتساءل عن جدواه وأثره في شخصية المتعلم، وهو تساؤل يستدعي الحديث عن الكفايات المستهدفة من هذا الدرس باعتبارها كفايات ” تسعى إلى تأهيل الفرد المتعلم لتحسين تكيفه مع المحيط الذي يتفاعل معه باستمرار، وليصبح قادرا على حل مختلف المشكلات التي سوف يواجهها في حياته”.(مسارات الدرس الفلسفي بالمغرب، عز الدين الخطابي، منشورات عالم التربية، ص112 ).

ويمكن تلخيص هذه الكفايات، بحسب منهاج الفلسفة الذي يتم العمل به الآن في التعليم الثانوي التأهيلي، والذي يعتمد على التدريس بالمجزوءات، في خمسة أنواع رئيسية: إستراتيجية وتواصلية وثقافية ومنهجية وتكنولوجية. وهي تسعى عموما إلى جعل المتعلم يكتسب القيم التي يتأسس عليها التفكير الفلسفي، كقيم العقلنة والحرية والنقد والمسؤولية، وجعله قادرا على اتخاذ قرار مستقل، وتجسيد موقف واع من الأفكار والمعارف والممارسات السائدة في محيطه الاجتماعي. كما تروم إكساب المتعلم أدوات التفكير الفلسفي الأساسية من أشكلة ومفهمة وحجاج، وقدرة على التحليل والتركيب والنقد.

 وواضح أن تحقيق هذه الكفايات من شأنه أن يكون متعلما قادرا على التكيف مع محيطه، وعلى الاندماج في الحياة الاجتماعية، والانفتاح على ثقافة الآخر، في إطار يتم فيه التحلي بأخلاق الحوار وقيم التسامح والاعتدال ونبذ العنف والإقصاء.

 هكذا يبدو أنه لا يمكن اختزال رهانات الدرس الفلسفي فيما هو بيداغوجي فقط ؛ ” فهي مرتبطة بأسئلة الفلسفة ذاتها، بما هي نقد وخلخلة وتفكيك للبديهيات والحقائق الثابتة. كما أنها مرتبطة بأسئلة المجتمع ورهاناته”. ( مسارات الدرس الفلسفي بالمغرب، عزالدين الخطابي، منشورات عالم التربية)

فكيف نجعل الدرس الفلسفي يحقق الكفايات المتوخاة منه، وبالتالي نجعله ذا أثر إيجابي في شخصية المتعلم، وقادرا على تنمية قدراته لكي ينخرط بشكل فعال في محيطه الاجتماعي؟ وهل تسمح المؤسسة التعليمية بنشر فكر يقوم على المساءلة النقدية، والتفكير الحر، وخلخلة الأفكار السائدة؟

واضح أن هذين التساؤلين يثيران مسألتين مترابطتين؛ الأولى تتعلق بمهمة مدرس الفلسفة، والثانية تتعلق بالفلسفة والمؤسسة.

من المعروف أن المؤسسة التعليمية هي الفضاء الذي يتعرف من خلاله المتعلم على الفلسفة، لذلك لا بد لمدرس الفلسفة من المراهنة على المؤسسة من أجل تمرير خطابه. فالمؤسسة تشكل وسيطا لا بد منه لمعلم الفلسفة لكي يتصل بالمجتمع وبالآخرين، فهي تتيح له فرصة أن يستمع له الآخرون/المتعلمون، وأن يمرر من خلالهم خطابه إلى المجتمع.

من هنا فالانضباط لنظام المؤسسة ولتشريعاتها الإدارية، والوعي بمخططاتها الإيديولوجية، لا يؤدي إلى طمس هوية رجل الفلسفة، كرجل النقد والخلخلة والتفكير الحر. فصحيح أن الإكراه المؤسساتي لا بد أن يطال مدرس الفلسفة بشكل أو بآخر، لكن مع ذلك فهذا الأخير يجد في فضاء النصوص الفلسفية مساحات أوسع ليتحرك بشكل حر من أجل تعليم أدوات التفكير العقلي، وترسيخ قيم الاختلاف والحوار والتسامح.

إنه، إذن، لابد لمعلم الفلسفة من المراهنة على المؤسسة من أجل الفلسفة نفسها، ومن أجل الإبقاء على دور الفيلسوف. ولن يكون ذلك برفض طوباوي لعالم المؤسسات كاختيار بشري لا رجعة فيه، وإنما باستثمار هذا الفضاء من اجل المشاغبة العقلية والدفاع عن مبادئ الفلسفة وقيمها.

 هكذا يمكن للمؤسسة أن تشكل حماية لرجل الفلسفة، باعتبارها الفضاء المنظم الذي يمنحه سلطة الكلمة، ويسمح له بالقيام بالدور المنوط به.

  فأين  تكمن مهمة معلم الفلسفة؟

إن مهمة معلم الفلسفة هي خلق وضعيات تدهش المتعلم وتحفزه، وتجعل من فعل التفكير الفلسفي فعلا ضروريا، وليس مجرد مناقشة لقضايا مجردة تمثل تركة فكرية حفظها تاريخ الفلسفة، أو لائحة من المشاكل التي لا يدرك غير الأستاذ منشأها ورهانها.

من هنا فدور المدرس يصبح هو إثارة الدهشة والتساؤل لدى التلاميذ. وذلك انطلاقا من ربطهم بمعارف حية يجدون فيها إجابات عن حيرات وأسئلة يحسون أنها نابعة من حياتهم. وإذا كان معلم الفلسفة يمثل وسيطا بين الفيلسوف والمتعلم، من خلال ما يقوم به من تحويل ديداكتيكي للمعرفة الفلسفية وجعلها قابلة للتعلم من طرف التلاميذ، فإنه مطالب في نظرنا ، من أجل ربط المعرفة الفلسفية بالحياة، بعملية تحويل ديداكتيكية من نوع ثاني؛ وهي تلك المتمثلة في نقل الأفكار الفلسفية من مستوى النصوص إلى مستوى الحياة الفعلية للمتعلم، عن طريق تقنية الأمثلة، وخلق وضعيات-مشكلة، وتفجير النصوص وجعلها منفتحة على الحياة في كل أبعادها.

 والهدف المتوخى من كل هذا هو نزع الطابع المجرد عن المعرفة الفلسفية، ونزع الغرابة التي يعيشها الدرس الفلسفي بالنسبة للتلاميذ، وخلق دافعية ذاتية لديهم من أجل الإقبال على الفلسفة كحاجة إنسانية ملحة وضرورية، وليس كمادة من جملة مواد دراسية أخرى سيمتحن فيها.

هكذا فعلاقة الدرس الفلسفي بالحياة، تثير أهمية المعنى داخل فعل التعلم: فما لم يدرك التلميذ معنى ودلالات التعلمات، فإن دافعية التعلم تتضاءل لديه، ناهيك عن قدرته على التعلم الذاتي أو الإبداع؛ فالذات المتعلمة تبحث دائما عن إجابات عن الأسئلة المطروحة عندها والنابعة من انتظاراتها الخاصة.

 إن مهمة معلم الفلسفة يجب أن تكون منبثقة من الفلسفة نفسها، ومنصة لدقات قلوب نصوصها. كما أنها مهمة مرتبطة بالاختيارات الأساسية لتعليمها، وهذا يعني أنها مهمة لا تملى من قبل المؤسسة التعليمية، بالرغم مما تفرضه هذه المؤسسة من انضباط لزمن الحصص الدراسية، والتزام بمواعيد لإنهاء الدروس، وإنجاز لأشكال التقويم المختلفة.

 من هنا ففضاء القسم هو، في منظورنا الشخصي، منبر أساسي يمكن لمدرس الفلسفة أن يؤثر من خلاله في المجتمع. ولن يكون ذلك إلا بإخراج الدرس الفلسفي من مجرد تقنيات في خدمة المؤسسة، إلى درس مفعم بروح التفلسف، وقادر على تحويل الممارسة الفلسفية إلى ثقافة مدرسية ومجتمعية معممة.

وتحقيق هذه المهمة مرتبط ، في نظرنا بالدور المحوري الذي يلعبه الاشتغال على النصوص في تدريس الفلسفة. فما الذي يتيحه النص من إمكانيات لجعل الدرس الفلسفي فعالا، وذا تأثير إيجابي في شخصية المتعلم؟

 إن النصوص الفلسفية تسمح للمتعلم بالتمرن على التفكير الفلسفي، واكتساب آلياته الرئيسية. كما أنها تمكنه من وضع تمثلاته الاجتماعية في منظور نقدي، بحيث تسمح له بمراجعة  تمثلاته التي تلقاها عبر التربية عن طريق تعريضها للنقد والمساءلة.

وإذا كان النص الفلسفي يخاطب العقل وليس الخيال والذاكرة، فهو يجعل المتعلم في حوار مع ذاته من أجل مساءلة قناعاته، كما يسمح له بالدخول في حوار مع الآخر، من أجل إغناء الذات والاعتراف بعدم كفايتها. فالنص الفلسفي لا يقدم معارف جاهزة، بل يسمح بممارسة التفكير الذاتي، وتنمية الحس النقدي لدى المتعلم. كما يمكنه من استيعاب القيم التي تنشدها الفلسفة، كقيم داعية إلى الحوار والتسامح والقبول بالاختلاف، ونبذ العنف، ونشر قيم الحق والخير والجمال.

 

 هكذا فالدرس الفلسفي يستطيع، اعتمادا على مقوماته، أن يمد الجسور بين المدرسة والحياة. وبالتالي يصبح بإمكان هذا الدرس أن يعيد تصور وإنتاج فكرة المدرسة وفق شروط الحياة ومتطلباتها. وهو وحده الذي بإمكانه أن ينظر إلى التلميذ كمواطن، وإلى المدرسة كفضاء عمومي يوفر لهذا المواطن كل الشروط الفكرية والأخلاقيات الضرورية لمواجهة الحياة.

  

 

   

 

 

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.