Generic Viagra generic viagra europe
مباراة المدرسة العليا للأساتذة 2003 مباراة المدرسة العليا للأساتذة 2004
أغسطس 26

المملكة المغربية

وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي

وتكوين الأطر والبحث العلمي

المدرسة العليا للأساتذة

مكناس

مباراة الدخول إلى شعبة تكوين أساتذة السلك الثاني التعليم الثانوي

دورة 25 شتنبر 2008

ا لاختبارات الكتابية

الشعبة: الفلسفة

المادة: تحليل نص فلسفي

مدة الإنجاز: ثلاث ساعات

« إن السؤال المتعلق بهوية الفلسفة يحتمل، على الأقل، ضربين من الإجابة وهناك، بدون شك، مقاربات أخرى ممكنة (…) لكن يبدو أن الضربين اللذين هيمنا على مسار التقليد الفلسفي قد اتخذا صيغة تقابل بين الماهية والوظيفة

فمن جهة الماهية، وهي أيضا ماهية التاريخ والأصل والحدث والمعنى، هناك محاولة للتفكير في الفلسفة باعتبارها كذلك، أي كما هي، وكما يمكن أن تكون، وكما صممت أن تكون عليه منذ بدايتها. وبالتحديد انطلاقا من الحدث الذي تأسس داخل تجربة اللغة، إي منذ إثارة سؤال الوجود، أو سؤال حقيقة الوجود هنا تتحدد بشكل موجز، صورة ” التفكيك ” الهايدجري

ومن جهة الوظيفة، بدأت إدانة هذه النزعة التأصيلية بالاعتماد، ظاهريا، على أسلوب إسمي فهذه النزعة لن تفيدنا شيئا في معرفة الحقيقة البرجماتية للفلسفة، أي معرفة ما تفعله، أو ما ينجز باسمها، وماذا تستفيده من جراء ذلك، وماهو الموقف المتخذ منها، أو الموقف المتخذ ضمن أفعال الخطابات والنقاشات والتقويمات والممارسات الاجتماعية والسياسية والمؤسساتية التي يتعين، قبل كل شيء، الإحاطة باختلافها بدل الإحاطة بالخيط الجنيالوجي الذي يربطها بانبثاق منسي.

إن هذه النزعة البرجماتية الوظيفية هي بمثابة نموذج، ضمني على الأقل، بالنسبة للعديد من التساؤلات الحديثة حول الفلسفة، سواء صدرت عن الفلاسفة أو عن السوسيولوجيين أو عن المؤرخين».

.J.Derrida, Du droit à la philosophie, ed Galilée pp20 et 21

حلل النص وناقشه

………………………………………..

المادة: تاريخ الفلسفة

المدة: ثلاث ساعات

نص الموضوع:

إلى أي حد تعبر القضايا والمذاهب الفلسفية عن سيرورة ينسخ فيها اللاحق من الفكر سابقه، بالصورة التي تسمح بمقاربة تاريخ الفلسفة اعتمادا على مفهوم التقدم؟

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.