Generic Viagra generic viagra europe
مباراة المدرسة العليا للأساتذة 1995 قراءة الجابري لابن سينا: منطلقاتها ومراميها
أغسطس 26

المملكة المغربية

وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي

وتكوين الأطر والبحث العلمي

المدرسة العليا للأساتذة

مكناس

مباراة الدخول إلى شعبة تكوين أساتذة السلك الثاني التعليم الثانوي

فى دور ة شتنبر 2009

ا لاختبارات الكتابية

الشعبة: الفلسفة

المادة: تاريخ الفلسفة

” لا مكان في الفلسفة،من الناحية المبدئية، لعقائد و مذاهب راسخة أو كيانات و طقوس مقدسة كيفما كان نوعها، وإن حدث أن أصبح بعض الفلاسفة و ثوقيين ودوغمائيين.”

حلل هذا الرأي مبرزا الإشكالية التي يطرحها و ناقشه معززا موقفك بحجج و أمثلة مستمدة من تاريخ الفلسفة.

…………………….

المادة: تحليل النص

“ما هي العلاقات بين المادة كما هي “بذاتها” و كما هي “لذاتها”؟إن خطأ اللاأدريين هو معارضتهم بين هذين التعبيرين معارضة مجردة، و خارجة عن التاريخ فهذا التضاد ميتافيزيقي صرف.لنطرح المسالة بشكل ملموس في التاريخ،أي بشكل ديالكتيكي، فسيبرهن لنا تطور العلوم….أن”حدود تقريب معارفنا من الحقيقة الموضوعية حدود نسبية تاريخيا،غير أن وجود هذه الحقيقة ذاته لا جدال فيه،كما أنه لا جدال في أننا نقترب منها”.ذلك انه كما قال ماركس إن”مسالة معرفة ما إذا كان الفكر البشري صحيحا موضوعيا مسألة عملية لا نظرية…و كل نقاش حول واقعية و لا واقعية الفكر منعزل عن الممارسة العملية نقاش مدرسي صرف”.

ولدينا مثال نموذجي عن هذه المدرسية يقدمه لنا الشكل الذي يناقش به “كارنب”مشكلة قيمة معطيات التجربة و “يبرهن”على أن معطيات التجربة هذه لا تمثل سوى درجة الاحتمال، و أنها ليست في الواقع سوى فرضيات.و يختار “كارنب” هذا المثال “هذا المفتاح هو من الحديد”،و يجهد نفسه “للبرهنة” على أن العلم عاجز عن إثبات واقع هذا التأكيد، الذي يظل,حسب رأيه،فرضية تزيد أو تقل احتمالا…ذلك أنه”لكي تكون التجربة بواسطة المغناطيس مثلا حاسمة، يجب أن نتأكد من أن ما نضعه بالتماس مع موضوعنا هو مغناطيس فعلا…فلنفترض أن أصدقاء مهرجين قد استبدلوا مغناطيسا بقطعة من الحديد لها المظهر ذاته…يجب عندها أن أتثبت بان أقرب، مثلا، المغناطيس من البوصلة.غير أنه تطرح عندئذ مسألة هل البوصلة هي فعلا؟وهكذا إلى ما لا نهاية.

هكذا يفكرون كما لو أن على المجرب أن يعمل ضاربا صفحا عن الممارسة الإنسانية السابقة كلها،و عن ممارسة العلم التاريخية كلها.إنها روبنسونية فلسفية ذلك أن صاحبنا اللاأدري يظن نفسه في وضع روبنسون في جزيرته المهجورة، مزودا بمفتاح ومغناطيس”.

حلل النص و ناقشه

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.