Generic Viagra generic viagra europe

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
2 ملخص مفهوم الغير

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
النفس عند هيوم

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
فبراير

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
23

حول فكرة موت الإله عند نيتشه

 

 

لقد كتب نيتشه ضد الر اهن، ضد فلسفة الحضور، ضد الميتافيزيقا، لقد عمل على قلب الأفلاطونية باعتبارها فلسفة تكرس الحاضر وتدافع على قيم جامدة وثابتة تدعي الخلود والحضور الدائم.
لقد عمل فيلسوف المطرقة على محاربة الأوثان، وعمل على أفول الأصنام؛ فحارب الأفكار الميتافيزيقية واللاهوتية العدمية التي تحارب الحياة وتميت جموح الجسد وتوهج غرائزه.
لقد نادى فيلسوف الديناميت بإرادة القوة وحلم بظهور الإنسان الأعلى، لقد كان يحتفي بالحياة ويطمح إلى بلوغ الأعالي.
لقد عمل فيلسوف الجينيالوجيا على تعرية أصول الحقائق الغابرة، ليس من أجل الاحتفاء بهذا الأصل بل من أجل تقويضه. لقد كشف حفره الجينيالوجيي على أن ما كان يعتقده الناس حقائق مطلقة، لا تعدو أن تكون أوهاما نسي الناس أنها كذلك. لذا وجب هدمها وتجاوزها لتأسيس حقائق راهنة يبدعها الإنسان الأعلى وفقا لطموحاته ورغباته الخاصة.
إن الحقائق تشبه صيد السمك عند نيتشه؛ إذ يجب أن نصطاد كل يوم سمكا جديدا وطريا، ولا نقتات على أسماك متعفنة أو جامدة تعود إلى الماضي. إن الحقائق عنده تتميز بالنسبية والتجدد الدائم.
لقد كان نيتشه أحد أساتذة الشك، ومعلما لمعظم الفلاسفة المعاصرين الذين نهلوا من أفكاره وتتلمذوا في مدرسته الفكرية.
لقد نادى نيتشه بأخلاق القوة واحتقر أخلاق الضعف والهوان.
فما المقصود بالقوة عند نيتشه؟
إنها الخروج من الوصاية التي يفرضها علينا الآخرون، ولو كان ذلك باسم الرب، من أجل تأسيس حقائق تخصنا وتحقق مصالحنا في هذا الكون. ولذلك فقد أعلن نيتشه موت الإله لصالح الإنسان المتوثب نحن الحياة رافعا شعار إرادة القوة.أعتقد أن هناك من بين تلك الأفكار ما لا يزال محتفظا براهنيته، وهذا سر خلود الفكر الفلسفي مثل فكر فيلسوف المعول.
لكن مع ذلك يجب الحذر من التأويلات اللاتاريخية والخاطئة التي يقدمها البعض بصدد هذا الفيلسوف الثائر.

 

 

وفي إطار التعامل الحذر والإيجابي مع المفاهيم النيتشوية، سأقدم فهمي الخاص لمفهوم موت الإله عند نيتشه.

 

إن إعلان نيتشه عن موت الإله في القرن التاسع عشر، جاء في سياق نقد القيم والأفكار المثالية سواء كانت ذات طابع فلسفي أو لاهوتي. ولذلك فالإعلان عن موت الإله يدل عليه كتاب لنيتشه يعلن فيه عن “أفول الأصنام”، والمقصود بذلك انتقاد الأفكار و القيم الأخلاقية التي تدعي أنها صحيحة ومطلقة وخالدة، حيث أعلن نيتشه أنها مجرد أوهام اعتقد الناس لزمن طويل أنها حقائق.
ولذلك فنيتشه يمارس هنا منهجه الجينيالوجي ليعود إلى أصل الأفكار ويبين منشأها التاريخي، والدوافع التي وقفت وراء إنتاجها وتشبث الناس بها. وفي هذا السياق وضح نيتشه كيف أن الناس لا يبتغون الحقيقة من أجل ذاتها بل يطمعون في النتائج المفيدة والعواقب الحميدة التي تنتج عنها.
وحري بنا أن نطبق المنهج الجينيالوجي النيتشوي على نيتشه نفسه، لكي نقف عند حدود ما يقوله ودواعيه المعرفية و حيثياته التاريخية.
لقد عمل نيتشه على قلب الأفلاطونية وهدم أسس الفلسفات المثالية، كما أعلن عن تبنيه لأخلاق القوة والسادة في مقابل الأخلاق المسيحية التي هي في نظره أخلاق الضعف والعبيد. ولهذا فإعلانه عن موت الإله هو إعلان في الحقيقة عن هدم الأفكار التي كانت تروج باسم الإله، والتي كان يروج لها رجال الكهنوت في أوروبا ويحكمون الناس ويستغلونهم باسمها. فموت الإله معناه هنا موت الظلم والاستبداد والخضوع والاستعباد والرغبة في الخروج من الوصاية. ونحن نعلم كيف أن كانط عرف في نصه المشهور بأن الأنوار هي الخروج عن الوصاية والتجرؤ على استخدام العقل. وما فعله نيتشه بعد ذلك، بالرغم من اختلاف فلسفته عن فلسفة كانط، هو أنه أعلن عن الخروج من الوصاية التي فرضت على الإنسان باسم الرب، والإعلان عن ميلاد السوبيرمان أو الإنسان الأعلى الذي سيصنع حقائقه لوحده ووفقا لطموحاته في إرادة الحياة.
ولذلك فمفهوم موت الإله عند نيتشه لا يعني أبدا إنهاء كليا للتدين، أو قضاء نهائيا على الشرائع السماوية، لأن الإله الذي أراد نيتشه القضاء عليه هو إله تاريخي تجسد من خلال أفكار وممارسات عرفها التاريخ الغربي لا سيما في القرون الوسطى، فجاءت الأنوار وجاء القرن التاسع عشر الذي عاش فيه نيتشه لكي يعلن ثورته عليها. وهذا كله مقبول ومبرر إذا فهم في سياقه النقدي والتاريخي.
أما إذا نقلنا ذلك إلى تاريخ المجتمعات العربية الإسلامية، فمن السطحية والسذاجة أن نعلن اقتداء بنيتشه عن موت الله في الإسلام، لأنه شتان بينه وبين الإله الذي كان رجال المسيحية بعد أن حرفوها يحكمون باسمه الناس ويضطهدونهم ويمارسون عليهم الوصاية. أما الله ممثلا في تعاليم الدين الإسلامي فقد جاء ليحارب الظلم والاستعباد ويدعو إلى مكارم الأخلاق، ويزكي النفس ويدعو إلى طلب العلم والاحتفاء بالعقل. ونحن نعلم السياق التاريخي الذي ظهر فيه الدين الإسلامي، وكيف أخرج الناس من الظلمات إلى النور ومن الذل إلى العزة ومن الجاهلية إلى الرشد.
ولذلك إذا كان نيتشه محقا في إعلانه عن موت الإله الكهنوتي كرمز للظلم والاستعباد والخرافة والجهل، فإنه لا يجوز أن نعلن موت الله في الإسلام مادام أنه رمز للعدل والانعتاق والحق والعلم.
إن لنا الحق فقط أن ننتقد الـقراءات والتأويلات التي تقدم بصدد ما جاء به الله من أفكار وتعاليم في نصوصه الدينية، وهذا مشروع وطبيعي لأن الأمر متعلق بتأويلات بشرية قابلة للخطأ وتتحكم فيها مصالح سياسية واقتصادية وتتم انطلاقا من قوالب فكرية وقواعد عقلية ذات منشأ تاريخي.
فشتان بين إعلان نيتشه عن موت الإله وإعلان ناشئتنا المتفلسفة عن موت الله في الإسلام.
وشتان بين الإعلان عن نقد الأفكار التاريخية للحركات الإسلامية ورجال الدين وبين الإعلان عن موت الله المنزل للوحي على نبيه المصطفى.
إن الله في الإسلام هو رمز للحق والخير والعدل والجمال…وهي قيم لا يمكن أن يجحد بها إلا من وضعت على قلبه غشاوة.

 

إن القراءة الجينيالوجيا كما مارسها نيتشه هي رجوع إلى أصل الأفكار والحقائق، ولكن هذا الرجوع ليس هدفه الاحتفاء بهذا الأصل أو إعادة إحيائه بل تقويضه وخلخلته عن طريق الكشف عن منشئه والدوافع التاريخية التي تحكمت في إنتاجه. ولذلك اعتبر نيتشه بأن الحقائق هي أوهام نسي الناس أنها كذلك؛ أي أنها أصبحت حقائق حينما تم تكريسها تاريخيا وتغلغلت في أذهان الناس حتى أصبحوا يقدسونها، ولذلك فقد نسوا بأن الرجوع إلى منشئها الأول سيبين بأنها لا تعدوا أفكارا وهمية ابتدعها بعض الناس من أجل الحفاظ على الحياة وتحقيق مصالح تضمن لهم البقاء والسيادة والسيطرة على الآخرين.

 

ولذلك فنحن لا نرفض تحطيم نيتشه لمثل هذه الأفكار التي لم يقم نيتشه وحده بالعمل على تحطيمها، بل ساهم كل الفلاسفة منذ فجر الحداثة في تحطيمها كل بطريقته الخاصة.
ما نرفضه بالضبط هو أن نسقط مقولة موت الإله عند نيتشه على الله في الإسلام فنعلن بشكل متسرع على موته، فنكفر بالعقيدة وننسلخ عن الملة باسم فلسفة نيتشه.

إن ما سعى نيتشه إلى هدمه بمطرقته في العمق هو الظلم والاستعباد وفرض الوصاية على الإنسان وقتل رغبة الحياة عنده…وكل هذه الأمور نقبلها من نيتشه، ولذلك فنحن لا نتخلى عن مطرقته. لكننا مع ذلك لا نستعير منه تلك المطرقة لنعلن باسمها الثورة على كل القيم وتهديم كل الحقائق.
وهذا ما يجعلنا بالفعل نقف موقفا نقديا حذريا من العمل الذي قام به نيتشه، لنؤكد على أن حقائق الماضي سواء في الفكر اللاهوتي أو الفكر الفلسفي ليست كلها أوهام وأخطاء. ولذلك لا ينبغي التخلي عنها نهائيا باسم مطرقة نيتشه. فإذا كان هذا الأخير قد انتقد أفلاطون وعمل كما يقال على قلب الأفلاطونية، فإن هذا لا يعني التخلي عن أفلاطون نهائيا بل ضرورة الرجوع دائما إلى هذا الفيلسوف الكبير نظرا لما لتصوراته الفلسفية من قيمة وراهنية بالنسبية إلينا.
إن هذه الفكرة تذكرني بقصتي مع بعض الزملاء في الدراسة الجامعية في فاس؛ حيث كان بعضهم لا يقرأ أفلاطون لزعمه بأن نيتشه قد هدمه ولا يقرأ هيجل لأن ماركس قد قلبه وهكذا.
لقد كنت أرفض مواقف هؤلاء الزملاء ولازلت، لأنني مقتنع بضرورة الاطلاع على كل ما يكتبه الفلاسفة باختلاف مذاهبهم ومشاربهم الفكرية، لأن للحقيقة عدة أوجه وكل فيلسوف يعبر عن وجه من وجوهها. وهذا يعني القول بنسبية الأفكار وحدودها بما في ذلك أفكار فيلسوف المطرقة.

 

لقد بينت بأن نيتشه يعلن الحرب على فكرة الإله كما روج لها رجال الدين في أوروبا على وجه الخصوص؛ أي أنه يحارب أفكارا تاريخية أنتجت الوصاية والظلم والتخلف وقهرت الإنسان، وهذه الأفكار هي أفكار بشرية اخترعها الناس ولم يقل بها الله، والبحث الجينيالوجي نفسه يبين المنشأ التاريخي لمثل هذه الأفكار وكيف أن الناس ابتدعوها لتحقيق مصالحهم وحفظ بقائهم.
ولهذا فنيتشه لا يحارب في العمق الله كرمز للحق والعدل والخير والجمال…بل يحارب أفكارا بشرية كانت تتحدث باسم الإله وتمارس باسمه أبشع أشكال الظلم والاستعباد.
إن الله ليس رمزا للانحطاط إلا إذا فهمنا الله باعتباره ممثلا لتلك الأفكار القروسطية التي سادت في أوروبا، وكان رجال الدين يسيطرون بها على الناس ويستغلونهم. فالانحطاط هنا منسوب إلى الناس (رجال الدين على وجه الخصوص) وليس إلى الله في حد ذاته.
فالله في الإسلام مثلا يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر…فهل يكون الله بهذا المعنى رمزا للانحطاط ؟؟

 

 

5 تعليقات على “فكرة موت الإله عند نيتشه”

  1. Sophie يعلق:

    شكرا الاستاد الشبة على هدا التلخيص الجامع لأفكار نيتشه،هدا الفيلسوف المثير للجدل،لكنني أعتقد أنك مارست نوعا من التعسف في قراءة نيتشه،عندما تحدث عن الاسلام واستثنيته,أعتقد أن فكرة موت الاله عند نيتشه تعني موت اليقينيات الكبرى في الوجود والمعرفة والقيم وبغض النظر عنها هل هي انسانية وضعية ام دينية سماوية،مسيحية ام اسلامية…أليس الاسلام في نهاية المطاف مجرد منظور ونظام قيم مشروط بعقولنا المحدودة ومعارفنا المرتبطة بمنظوراتنا وألسننا الاعتباطية التشكل؟

    شكرا لكم

  2. محمد الشبة يعلق:

    شكرا sophie على الرد وأهلا بك

    بالفعل فينتشه من الفلاسفة الذين يكتبون بطريقة إيحائية وشعرية يجعل القراء يختلفون في الكثير من الأحيان حول مضامين ومحتويى ما يدونه من أفكار فلسفية.
    وما كتبته اعلاه هو محاولة لفهم عميق لمفهوم موت الإله عند نيتشه. ولذلك فما قمت به هو رغبة في فهم حقيقي للفكرة الثاوية خلف هذا المفهوم، خصوصا وأننا نجد الكثيرين الذين ينطلقون من هذه المقولة النيتشوية ليعلنوا ازدراءهم وثورتهم ضد كل القيم الإيجابية التي جاءت بها الشرائع السماوية وفي مقدمتها الدين الإسلامي. ولذلك فقد بدا لي ان فيلسوفا عميق الفهم مثل نيتشه لا يمكنه في اعتقادي ان يعلن رفضه للـأخلاق الرفيعة التي تدعوا إلى القوة وتعمير الأرض بالخيرات، وتحث على كل فعل إيجابي تتجسد من خلاله حرية الإنسان وعزته وكرامته.
    هكذا فقد بدا لي أن لفكرة موت الإله معنى خاص لدى نيتشه؛ فهي لا يمكن إلا أن تدل على الدعوة إلى موت الظلم والاستغلال واحتقار الإنسان، موت الجمود والزهد وإعدام الحياة. وحيث أن هذه القيم السلبية جميعها لا توجد في ديننا الإسلامي، بل إن هذا الأخير يرفضها بتاتا وجاء النبي الكريم يدعو إلى قيم مغايرة تماما تمجد العقل والعلم والحرية والقوة وصنع الحضارة ارتكازا على القيم الأخلاقية الرفيعة، فإن ذلك يجعلنا نستنتج أن الإله الذي يدعو نيتشه إلى موته هو إله تاريخي تجسد بصفة خاصة في التاريخ الأوروبي المسيحي، وإن كان هذا لا يمنع من ان يكون قد تجسد في حضارات أخرى ومن بينها الحضارة الإسلامية. غير انه يجب التمييز بين الإسلام كنص منزل وأصلي والإسلام كحضارة وكتأويل بشري. هكذا فقد يرفض نيتشه أية ممارسات تعسفية باسم الإله سواء تمت في التاريخ المسيحي او الإسلامي او غيرهما، لكن حينما يتعلق الأمر بالنص الديني الموحى والذي يعبر عن كلام الله وعن القيم السامية والرفيعة التي تكرم الإنسان، فإننا نرى أنه من الصعب على الفيلسوف سواء كان نيتشه أو غيره أن يعلن عن موتها إلا إذا تم ذلك عن جهل منه أو قلة تبصر.

    للحديث بقية

    وتفبلي خالص مودتي

  3. dania يعلق:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أما بعد
    فيسعدني و إنه لمن حسن حظي أني تعرفت على هذا الموقع الزاخر بالمعلومات جزاك الله عنا خيرا على مجهوداتك.. و كي لا أطيل كلامي سأدخل الموضوع.
    نيتشه عرف بقلب المفاهيم و من معرفتي على كتاب نيتشه موت الإله فإنه عنى بذلك موت جوهر الإنسان الذي كان دائما يتصف بأنه إنسان عاقل وانسان واعي يدرك ما يفعله و يتحكم في انفعالاته و سلوكاته الى غير ذلك من صفات حميدة.. لكن اتى نيتشه فقلب كل هذه الأفكار رأسا على عقب فأكد و اثبت ان هذه الصفات اتي اقترن بها الإنسان تبقى مجرد اوهام و دليله على ذلك هي الحروب.. لكن مع قراءتي للتحليل الذي قمت لم ارى انك قصدت موت جوهر الإنسان فهل الخلل في عدم فهمي الجيد ام ان هناك اصلا اختلاف في الفهم بين الفاهمين.
    و السلام عليكم و رحمة الله.

  4. محمد الشبة يعلق:

    أهلا بك أختي دانيا dania

    شكرا لك ومرحبا بك في ه>ه المدونة التي أتقاسم فيها معكم تجربتي التربوية.

    الاختلاف بين الفاهمين أمر طبيعي وضروري في مجال التفكير الفلسفي. فالنصوص الفلسفية تزخر بالأفكار والدلالات التي تثير عدة تأويلات بين الدارسين والباحثين وقراء المتن الفلسفي.

    فيما يخص نيتشه فقد قلب بالفعل العديد من المفاهيم القلسفية السابقة، لا سيما فلسفة أفلاطون وعموما كل الفلسفات المثالية والتيولوجية.أما بخصوص فكرة موت الإله عنده، فأنا لا أعتقد معك أن الأمر يتعلق بموت جوهر الإنسان المتمثل في خاصية العقل والوعي بل الأمر يتعلق بنقد الأفكار التي كان يروج لها رجال الدين باسم الإله، وخصوصا في مجال الفكر الديني المسيحي والبودي.
    أكيد أن نيتشه انتقد تصور الفلاسفة للإنسان باعتباره وعيا، كما انتقد القيم الأخلاقية المثالية والمسيحية،وأكد بالمقابل على الجسد والغرائز واللاوعي ودعى إلى فكرة إرادة القوة والإنسان الأعلى. وإذا كانت هناك إمكانية لربط هذا النقد بنقده لفكرة الإله وإعلانه عن موته، فيمكن إقامة مثل هذه العلاقة خصوصا فيما يخص نقد القيم الأخلاقية، لأن هذه القيم كانت تروج باسم الإله.
    وعلى العموم فقد هدم نيتشه بمطرقته القيم الأخلاقية والحقائق المثالية السابقة، واعتبرها مجرد أوهام نسي الناس أنها كذلك. ولذلك دعى نيتشه إلى ضرورة الحفر في أصل مثل تلك الأفكار لتعرية أسسها والبحث عن منشئها الأول. ومثل هذا الحقر يبين حسب نيتشه بأن الناس تشبثوا بتلك الأفكار والقيم لأنها كانت نافعة لهم وتحقق مصالحهم، فالإنسان في نظر نيتشه لايبتغي الحقيقة من أجل ذاتها وغنما يطمع في العواقب المفيدة والنتائج الممتعة التي تحققها له.
    يمكن القول إذن بأن نيتشه انتقد فكرة الإله وتصور الفلاسفة للإنسان معا، ولعل هناك علاقة وطيدة بين النقدين؛ خصوصا إذا علمنا أن الإله نفسه الذي ينتقده نيتشه هو من ابتكار عقل الإنسان وتصوره لذاته وللحياة.

    أكتفي بهذا القدر الآن.

    مرحبا بك من جديد دانيا،

    ودمت محبة للحكمة وعاشقة للحياة.

  5. emad يعلق:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه للناس من علم ينفعهم ويدلهم على الخير ف نفوسهم

    لى تعليق بسيط لو سمحت لى وهو ف مساألتين وقبل الخوض فيهما اود ان امهد لما اقول بالاتى

    مما لا شك فيه اننا قد خلقنا واوكل الله لنا امانه عمارة الارض ورزقنا وفضلنا على كل ما فى الارض من مخلوقات وميز الانسان وجعله سيد هذا الكوكب
    ومن اهم مميزات الانسان الكلام فالكلمه لها وزن عند الله عرفه للانسان فانزل له كتاب هو كلمات

    جعل الاسلام كلمات بشهاده
    جعل ارتباط الانسان بزوجه بكلمه
    وانهاء ما بينهما بكلمه
    جعل الكذب منافيا للايمان بقول الرسول صلى الله عليه وسلم المؤمن لا يكذب
    والكذب كلمات
    اختصارا فاهميه الكلمه التى تقال عند الله عظيمه ويجب علينا ان نحترمها
    ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد

    من ناحيه اخرى هناك كلمات خاصه بالله سبحانه وتعالى
    وهناك كلمات مشتركه فيم بيننا مثلا كرحيم فلان رحيم فلان كريم لكن هناك كلمات لا نجرؤ ان نتجرا على استعمالها لنا مثلا رحمن او رحمان فالرحمان معرف انه الله
    ومثلا ممكن ان نقول شكرا لك وشكرا لله لكن الحمد لا يكون الا لله وهو شكر لكن شكر العبد للخالق والله اعلم
    الامر الاول
    ف سياق هذا الكلام وعلى نفس المنوال كلمة اله
    الاله هو الخالق هو الرازق هو ما امنت به ميسر كل امرى له صغيرا او كبيرا وحياتى وموتى بامره وهو ف الحقيقه الله
    فمن لا يعرف الله ويتخذ من دونه الها فهو يتخذ باطلا ويتخذه الها وما من اله الا الله
    والامر الذى بين ايدينا ان نيتشه يقصد من لم يعرفوا الله استبدوا الناس وظلموهم وقهروهم باسم الدين وباسم الاله فذهب ونادى بموت هذا الاله الذى تقولون عنه هو من يامركم بهذا الظلم والاضطهاد ولكنه يعلم تمام العلم ان الاله لم يامر بهذا اذن فعلينا حينما نوضح هذه القضيه نعطيها من العنواين ما تناسبنا وتناسب احترامنا للاله الذى هو لا يعنى الا معنى واحدا وهو الله

    فبعد العلم الذى انعم الله به علينا واحترامه للانسان بان انزل له كتابا يعرفه بنفسه فيه فاى احترام من الخال للمخلوق

    وف هذا الكتاب الكريم يقول وما من اله الا الله جاءت اله نكره والله لنفهم منها ف المطلق ان الاله الحق هو الله وليس هناك الها الا الله واذا كان نيتشه يتكلم بوجهة نظره وعلمه وعدم معرفته فيجب ان اتلفظ اللفظ الصحيح ووضع عنوان مناسب ولو كان نظريه او كتابا فمثلا نقول موت الظلم والطغيان لو يكونا الهه عن نيتشه
    اما موت الاله ف المطلق ففيها من التجرؤ ما يسبب تخوف من سماع فكرتك والتزود من علمك

    وايضا فيها ولو وقوع فى ما لا يليق بمسلم معجزته البيان والادب واختيار وانتقاء الكلمات

    الامر الثانى

    نهاية نيتشه مع احترامى لندائه بالانسان الكامل او المخلص او العوده بالانسان لفطرته مع كل ايمانياته وافكاره البناءه فقد كان حظه الجنون وكان يجرى ف الشارع مدعيا انه شخصا ما او اسطورة ما واستوقفتنى هذه الحاله فيه فكيف لمن اخذ من نهر الحكمه ان ينتهى به الامر هكذا ففى رائى انه ومن انتهى نهايته رغم علمه العقلى الفطرى واراؤه التى تدعوا السمو بالانسان من اجل انسانيته فهو كمن حمل قنديلا ينير طريقه به ولكنه للاسف مشى ف الطريق الخطأ
    لو كان ف الطريق الصحيح لكان فى اخر لفظه من انفاسه يبتسم ويقول هذه هى الحياه
    وبما اننا مسلمون مزودن باصول العلوم ومع ذلك لا اعلم لماذا نفتخر باستعمال مصطلحاتهم
    والتعليم بمفاهيمهم هم والقياس عليها بل وللاسف هناك البعض من يؤمن بها ويتخذها دليلا له ف كلامه العابر
    فليس عيبا ان اخذ الحكمه ولكن العيب ان اتعلم حكمة الغرب واتجاهل حكمة دينى بل اجهل قراءه قرانى الذى هو بالعربيه واتجاهل ان فيه كلام يخصنى واكتفى انه كتاب مقدس وانا مؤمن به لاننى ولدت وعشت يجب ان اؤمن به

    نهاية نيتشه يا اخى الفاضل اكرمك الله هى نهايه من كان يبحث عن شئ وجن حينما لم يدركه وخير الحقائق والعلوم هى التفكر بالله فى كل ما يستطيع العقل ان يدركه ففيه المتعه واللذه والايمان انه مفارق هذه الدنيا فيطمئن قلبه لانه راجيا ان يقابله بعمل صالح فيحيا بصلاح ويموت بهدوء فيعمر الارض ويؤدى ما عليه من امانه

    اسف جدا للاطاله ولك كل تقدير واحترام

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.