Generic Viagra generic viagra europe

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
6- قراءة الجابري لابن سينا: منطلقاتها ومراميها

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
8- ضرورة التفكير الذاتي في الإنشاء الفلسفي/ الجزء الثاني

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
فبراير

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
05

أهلا بالجميع

يسرني أن أقدم لكم الجزء الأول من مقال أتناول فيه ضرورة وأهمية حضور التفكير الذاتي للتلميذ في الإنشاء الفلسفي. وقد نشر بملتقى الفكر بجريدة الأحداث المغربية، عدد4213، بتاريخ 3 دجنبر 2010.

قراءة مفيدة

عنوان

مقال

تعليق واحد على “7- ضرورة التفكير الذاتي في الإنشاء الفلسفي/ الجزء الأول”

  1. محمد الشبة يعلق:

    نظرا لصعوبة قراءة المقال كما هو مصور من الجريدة، سأقدمه لكم كما رقنته أصلا على صفحة الوورد:

    ضرورة التفكير الذاتي في الإنشاء الفلسفي: أشكاله ومسوغاته الفلسفية

    نروم في هذا المقال الوقوف عند خاصية نعتبرها جوهرية في الكتابة الفلسفية عموما، وفي الكتابة الإنشائية التلاميذية على وجوه الخصوص. ويتعلق الأمر بخاصية التفكير الذاتي التي تتوقف عليها في نظرنا، من حيث درجة حضورها أو غيابها، جودة الإنشاء الفلسفي أو رداءته.
    هكذا سيكون هدفنا هو ربط جسور التواصل بين التفكير الفلسفي كما نجده لدى الفيلسوف، وبين الكتابة الإنشائية كما يعبر عنها يراع التلميذ وتسمح بها إمكانياته العقلية، وهو يبدع في مجال جنس أدبي مدرسي نسميه الإنشاء الفلسفي. وتتمثل جسور التواصل هنا في مظاهر التفكير الذاتي كما يترجمها الفيلسوف أثناء ممارسته لأفعال التفلسف وتفكيره في قضايا الإنسان والوجود والمجتمع، وبين أشكال حضور هذه المظاهر في الكتابة الإنشائية لدى التلميذ، حتى تكون بالفعل كتابة تعكس الكفاية المنهجية الأساسية التي يستهدفها الدرس الفلسفي والمتمثلة في اكتساب المتعلم لآليات التفكير الفلسفي وأدواته الأساسية، وهي الآليات التي ستمكنه من التفكير بشكل منطقي و ذاتي في معالجة إشكالات فلسفية نظرية أو قضايا مرتبطة بحياته اليومية والاجتماعية، وستمكنه من تنظيم تفكيره لمواجهة وضعيات إشكالية جديدة.
    من هنا سيكون علينا البحث عن مبررات أو مسوغات لضرورة حضور التفكير الذاتي في الإنشاء الفلسفي من داخل الممارسة الفلسفية نفسها، كممارسة ترتكز على الاستقلالية في التفكير والقدرة على النقد والمساءلة والجرأة في التعاطي مع مختلف الإشكالات و القضايا. وهذا الأمر يقتضي منا إبراز بعض مظاهر التفكير الذاتي لدى الفيلسوف، لجعلها أهدافا أساسية لا بد من تحقيقها على مستوى الكتابة الفلسفية الإنشائية لكي لا تنسلخ عن روح التفلسف ذاتها، ولكي لا تنزاح عن إطار الكفايات التي يروم الدرس الفلسفي تحقيقها في سلك التعليم الثانوي التأهيلي.
    فكيف إذن يمكن البحث عن مسوغات لضرورة التفكير الذاتي في الإنشاء الفلسفي من داخل الفلسفة نفسها؟ وبأي معنى يمكن اعتبار حضور التفكير الذاتي في الإنشاء الفلسفي مؤشرا قويا على تحقق الكفايات المنهجية التي يروم الدرس الفلسفي تحقيقها، كدرس في اكتساب التفكير وليس فقط في إكساب الأفكار ؟
    إن مثل هذا التساؤل سيقودنا إلى ربط جسور تواصل أخرى، نعتبرها ضرورية، بين الدرس الفلسفي وكيفية بنائه وإنجازه من جهة، وبين الإنشاء الفلسفي وكيفية صياغة عناصره من جهة أخرى. وتأتي ضرورة مثل هذا الربط من مبدإ أساسي ننطلق منه؛ ويتمثل في اعتبارنا لفضاء الدرس الفلسفي كفضاء خصب لتمرن المتعلمين على أفعال التفكير التي يتوجب عليهم ترجمتها على مستوى كتاباتهم الإنشائية بعد ذلك. فالدرس الفلسفي، والحالة هذه، هو بمثابة الخشبة التي تتم فيها “بروفات” الإعداد القبلي لأشكال التفكير التي سيقدمها التلاميذ بعد ذلك، كممثلين، أمام جمهور الأساتذة/المصححين.
    فكيف نجعل، إذن، درسنا الفلسفي مؤهلا لجعل التلميذ يكتسب مبادئ التفكير الذاتي ويجسدها بعد ذلك على مستوى كتابته الإنشائية؟ ما هي إمكانيات وأشكال حضور التفكير الذاتي في الدرس الفلسفي ؟ وبأي كيفية يمكن تحويلها من مستوى الإنجاز الفعلي في الفصل الدراسي لكي تتمظهر على مستوى الإنشاء الفلسفي ؟ وما هي سمات وتجليات حضور التفكير الذاتي في الإنشاء الفلسفي ؟ وكيف يكون هذا الحضور مؤشرا على تميز وجودة الكتابة الإنشائية التلاميذية ؟
    سننطلق من التأكيد على أن ما يسمى بالفلسفة أو الفكر الفلسفي، لا يعدو أن يكون في آخر المطاف إلا تعبيرا عن أشكال من التفكير الشخصي التي تعبر عن مزاج كل فيلسوف وعاداته في الكتابة والإفصاح عن تصوراته الذاتية بصدد قضايا الوجود والمعرفة والقيم. وبهذا المعنى يمكن الحديث عن ذوات فلسفية تمظهرت بأشكال مختلفة عبر تاريخ الفلسفة ومسار التفكير فيه؛ فبالرغم من وجود خصائص تفكيرية مشتركة بين الفلاسفة، تجسدت في أفعال الدهشة والنقد والتساؤل وغير ذلك، وبالرغم من وجود إشكالات ومواضيع تقليدية شكلت محط اهتمام الفلاسفة، فإن أشكال ممارسة أفعال التفكير في مختلف القضايا ظلت تنطبع دوما بالذات الخاصة لكل فيلسوف؛ أقصد بحدوسه الخاصة التي تعكس منطلقاته الفكرية ومزاجه وأساليبه في التعبير والكتابة.
    هكذا وجدنا أنفسنا دوما، في تاريخ الفلسفة، إزاء أشكال من التفكير المختلفة سواء كانت أفلاطونية أوأرسطية أوديكارتية أواسبينوزية أونيتشوية …الخ.وهو ما يعني أنه لا توجد الفلسفة بأل التعريف، بل ما يوجد هو أشكال في التفلسف لا حصر لها. وما يمكن للتلميذ أن يتعلمه ليس هو الفلسفة كفكر اكتمل وانتهى، بل تعلم أشكال متنوعة في التفكير والتفلسف من أجل الاستئناس بها لإنتاج شكل في التفكير خاص به. وهذا يعني أنه لا يمكن إنتاج فكر فلسفي حقيقي إلا بنسيان كل أشكال التفلسف التي تعلمناها أو لقنت لنا، أو على الأصح لا يمكن التفلسف بشكل ذاتي إلا باستخدام أدوات التفكير التي وجدناها عند الفلاسفة من أجل اختبارها في وضعيات جديدة، بل وتطويرها بما يخدم أفق الذات في التعاطي الجاد مع همومها الخاصة وابتكار الأساليب والطرق القمينة بمعالجتها على نحو متفرد وأصيل.

    • في الوشائج القوية بين التفكير الذاتي وفعل التفلسف

    إن ما يهمنا هنا هو التأكيد على العلاقة القوية الموجودة بين التفكير الذاتي وفعل التفلسف، باعتبار أن التفلسف هو تعبير عن عمليات عقلية، تساؤلية ونقدية تناهض كل فكر دوغمائي، وتشجع على التفكير الذاتي كتفكير قائم على حرية العقل في الكشف عن حقيقة الوجود ومعناه بالنسبة للإنسان.
    وفي هذا السياق يقول نيتشه في كتابه ” ما وراء الخير والشر”: « لقد اكتشفت شيئا فشيئا أن كل فلسفة عظيمة حتى الآن، كانت اعترافا ذاتيا لصاحبها، نوعا من مذكراته من حيث لا يدري أو ينتبه». نعم؛ إنه لا يمكن للفيلسوف سوى أن يتفلسف انطلاقا من ذاته، وينظر إلى الأشياء والوجود من خلالها. وهذا ما يجعل التفلسف تجربة متفردة وذاتية، لا مجال فيها للمماثلة والتطابق بل هي على العكس من ذلك تعبير عن المغايرة والاختلاف. كما يجعل منه، حسب المنظور الكانطي، خروجا عن الوصاية وفرصة للتجرأ على استخدام العقل والتحلي بشجاعة الفكر.
    وهذا ما يجعل الذات الفردية تحتل مكانة جوهرية في الاهتمام الفلسفي الذي يدعو إلى إعادة النظر في الذات، من حيث هي المدخل الأساسي لمساءلة بديهيات المجتمع والتفكير في أشياء العالم ومعطياته، بتبصر ويقظة يحاربان كل انخراط مجاني وأعمى في الوجود، وكل ذوبان للذات في الكل دون البحث عن فرادة ومعنى وموقع.
    فوظيفة الفيلسوف الأساسية، حسب جون لاكروا، هي ترجمة تجاربه المعيشية ترجمة عقلية انطلاقا من رؤيته الخاصة، وذلك باعتماد ما تتيحه له الفلسفة من مقولات وأدوات وأطر في التفكير. فما « أريده، وما أبحث عنه في كل إنسان أعجب به، وفي كل شخص أعرفه معرفة حقيقية – يقول كيركيجارد – هو ألا يفكر بالنهار إلا في مقولات حياته، وأن يحلم بها في الليل. »
    نعم؛ فماهية التفكير الفلسفي أنه تفكير ينطلق من الذات ويسائل حياتها الخاصة، وهو ما جعل الديداكتيكي الفرنسي ميشيل توزي يذهب إلى « أن التفكير الذاتي يسمح للفرد أن يتساءل عن معنى وجوده وقيمته، وعن المشاكل التي تطرحها حياته الشخصية والتزاماته الفردية والجماعية ». كما يسمح له أن يقرأ على ضوئها علاقته بالحياة والآخرين. وكل ذلك يتم في إطار من الاستقلالية في التفكير والجرأة على البوح بتوجسات الذات وقلقها المعرفي والأنطلوجي.
    وإذا كان هذا حال التفكير الفلسفي، فإن الهدف من تدريسه ليس تلقين معارف ومعلومات بقدر ما هو تعليم أساليب في التفكير، من شأنها أن تقوي الحس النقدي لدى المتعلم وتنمي ميولاته الشخصية في التعبير عن ذاته بشكل إيجابي وفعال. فالمهم في ميدان الفلسفة هو أن نتعلم كيف نتفلسف ونجسد منظورنا الذاتي في مختلف القضايا التي فكر فيها الفلاسفة، أو تلك التي لم يفكروا فيها بعد. ولن يتم ذلك إلا بتنمية القدرات والمهارات العقلية للمتعلم؛ كالقدرة على التساؤل والشك والنقد والتحليل والتركيب وغير ذلك. ومن شأن هذه القدرات أن تجعله فردا منتجا لا مستهلكا، فردا لا يتلقى المادة المعرفية بشكل سلبي ويخزنها في الذاكرة ليسترجعها بعد ذلك، بل يتعامل معها بشكل إيجابي عن طريق اتخاذ المسافة النقدية الضرورية بينه وبينها حتى يتخلص من أسرها ويستخدمها لصالحه الخاص.
    فكيف نجعل الدرس الفلسفي، إذن، درسا في التفكير الذاتي ؟ وكيف بإمكاننا أن نتمكن من ترسيخ تربية تفكيرية لدى المتعلم ؟ وكيف يرتبط كل هذا بالتفكير الذاتي الذي نتوخى من التلميذ أن يجسده في الإنشاء الفلسفي ؟

    • التفكير الذاتي كأحد الغايات الأساسية للتعليم الفلسفي في الثانوي التأهيلي

    إذا تأملنا المنهاج الجديد لمادة الفلسفة الذي تم التعبير عنه في “التوجيهات التربوية” الخاصة بتدريس مادة الفلسفة بسلك التعليم الثانوي التأهيلي، الصادر في نونبر 2007، فإننا نجده يضع من بين أهدافه الرئيسية جعل التلميذ يتمرس على آليات التفكير الفلسفي من نقد وتحليل ومساءلة، من أجل التحرر من الأحكام المسبقة وممارسة التفكير المستقل في إطار من الشجاعة والجرأة على استخدام العقل. هكذا نجد في التقديم الخاص بهذه التوجيهات، ص3، ما يلي: « هذا المنهاج يضع أمام التلميذ(ة) إمكانية تعلم وممارسة اتخاذ القرار بحرية واختيار، وتعلم التحرر من السذاجة الفكرية والعاطفية ومن الأحكام والآراء المسبقة والتعصب، والانعتاق من حجة السلطة، ومن سلبية التلقي … ويعني ذلك أيضا تعلم الشجاعة في استخدام العقل وفي التعبير عن الرأي المدعوم بحجج … ». كما تضمن الإطار النظري الخاص بالمنهاج الجديد الذي عبرت عنه هذه “التوجيهات” التأكيد على مبدإ أساسي من مبادئ تعليم الفلسفة، في السلك التأهيلي من التعليم الثانوي، ويتمثل في « تنمية الوعي النقدي والتفكير الحر والمستقل و …التحرر من مختلف أشكال الفكر السلبي (الدوغمائية، التبعية الفكرية، التلقي السلبي للمعارف والمعلومات …) » (ص5). وفي سياق الحديث عن مبدأ التدرج بين المستويات الثلاثة، الجذوع المشتركة والسنتين الأولى والثانية باكلوريا، تم التأكيد على أن السنة الأولى هي سنة التعرف على الفلسفة بينما السنة الثانية هي سنة التمرس على آليات التفكير الفلسفي بالارتكاز على تحليل النصوص أساسا، في حين يكون التلاميذ مطالبين في السنة الأخيرة ب « ممارسة التفكير الفلسفي المستقل نسبيا انطلاقا من مفاهيم وقضايا فلسفية … وموارد مساعدة على التفكير الفلسفي المستقل، القائم على البناء وتوظيف الكفايات … بصورة مكتملة تتيح بروز الشخصية والقدرات الذاتية للتلاميذ.» (ص6)
    انطلاقا من كل هذا، نجد بما لا يدع مجالا للشك أن ترسيخ التفكير الذاتي المستقل هو من الكفايات الاستراتيجية لتدريس مادة الفلسفة، كمادة تسعى إلى جعل التلميذ يرتقي إلى مستوى “الوعي بالذات وتقديرها بشكل إيجابي، والاستقلال في اتخاذ المواقف والمبادرات والتحكم الواعي في الاختيارات والقرارات، والاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية”.
    من هنا فقد صيغت مقررات الفلسفة، بالتعليم التأهيلي الثانوي، بكيفية تجعلها أبعد عن الدراسات الأكاديمية ذات الطابع النظري المجرد حيث تنسحب الذات مؤقتا لصالح المعطيات النظرية و التاريخية، بل جعلت هذه المقررات لتعكس الاهتمام الذاتي للتلميذ وتربط جسورا من التواصل بين الإشكالات والمعارف الفلسفية من جهة، وميولات التلميذ واهتماماته الذاتية من جهة أخرى. من هنا فقد أولى المنهاج الجديد أولوية بالغة للوضعيات المشكلة التي أصبحت تشكل مدخلات أساسية لولوج فضاء المجزوءة أو المفهوم/الدرس أو المحور، وذلك من أجل الانطلاق من ذات المتعلم نفسه في بناء الإشكالات وتنظيم المعطيات المعرفية، وتحفيزه على الانخراط الواعي من أجل تبنيها كقضايا ملتصقة به وبفضائه اليومي، وبكونها مطروحة عليه قبل أن تكون مطروحة على الفلاسفة.

    • لن يحضر التفكير الذاتي في الإنشاء ما لم يتجسد من قبل في الدرس

    هكذا فالاشتغال بالوضعيات المشكلة وبتحليل النصوص والوسائل السمعية البصرية، وغيرها من الحوامل الديداكتيكية والوسائل البيداغوجية الضرورية لبناء صرح الدرس الفلسفي، هو اشتغال يؤكد على أن منطلق حضور التفكير الذاتي أثناء الإنشاء الفلسفي هو الدرس الفلسفي نفسه؛ ولذلك لن يكون من الممكن جعل هذا التفكير الذاتي يحضر في الإنشاء ما لم يتجسد من قبل في الدرس.
    من هنا يتعين، أثناء عملية تحليل النص داخل الحجرة الدراسية، التركيز على تعليم المهارات أكثر من المعارف والمعلومات، كما يتعين التعامل مع النصوص بشكل وظيفي ، أي في إطار معالجة إشكال ما من إشكالات الدرس.
    كما أن على تحليل النص أن يستهدف بالدرجة الأولى إكساب المتعلم مهارات وقدرات الأشكلة والمفهمة والحجاج، من أجل أن يوظفها التلميذ في الإنشاء الفلسفي وفي التعامل مع نصوص أخرى ومع قضايا تعترضه في الحياة ( ربط الفلسفة بالحياة ). فلا يكون المضمون المعرفي هنا هو المستهدف بالدرجة الأولى، بالرغم من أهميته، بل اكتساب مهارات التفكير والتمرن على مجموعة من الآليات والقدرات التفكيرية والعقلية. وهذا ينسجم مع القول البيداغوجي المتداول: ” قليل من المعرفة وكثير من المهارات “.
    كما يستهدف تحليل النصوص خلق تفاعل وحوار بين المعلم والمتعلمين من جهة، وبين المتعلمين فيما بينهم من جهة أخرى. مما يشجع التلاميذ على إبداء الرأي واكتساب جرأة في طرح الأفكار، وهو الأمر الذي من شأنه أن يقوي ملكة التفكير الذاتي لديهم؛ هذه الملكة التي ينتظر أن يترجمها المتعلم من خلال قدرته على التساؤل والدهشة والنقد وبناء المفاهيم بالدقة اللازمة، واكتساب القدرة على المحاجة والدفاع عن أفكاره …الخ.
    من هنا فتحليل النص لا يخرج عن الهدف المتمثل في تعلم مبادئ ومرتكزات التفكير الفلسفي، وفي مقدمتها القدرة على الأشكلة والمفهمة والمحاجة. وإذا تمكن المتعلم من اكتساب مهارة المحاججة على أفكاره، فإنه ولا شك سيترجمها على مستوى كتابته الإنشائية، مما سيمثل مؤشرا حقيقيا على ممارسته للتفكير الذاتي.

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.