Generic Viagra generic viagra europe

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
تحليل حجاجي للنص الفلسفي 1

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
تحليل حجاجي لنص فلسفي 3

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
فبراير

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
24

.

من أجل تحليل حجاجي للنص الفلسفي 2

النموذج الثالث:

أعني بالحق الطبيعي و بالتنظيم الطبيعي مجرد القواعد التي تتميز بها طبيعة كل فرد، و هي القواعد التي ندرك بها أن كل موجود يتحدد وجوده و سلوكه حتميا على نحو معين. فمثلا يتحتم على الأسماك، بحكم طبيعتها، أن تعوم وأن يأكل الكبيرة منها الصغير، طبقا لقانون طبيعي مطلق، و الواقع أننا إذا نظرنا إلى الطبيعة في ذاتها، نجد أنها تتمتع بحق مطلق على كل من يدخل تحت سيطرتها أي أن حق الطبيعة يمتد بقدر امتداد قدرتها.

لما كانت قدرة الطبيعة الشاملة كلها لا تعدو أن تكون مجموع قدرات الموجودات الطبيعية، فقد ترتب على ذلك أن يكون لكل موجود طبيعي حق مطلق على كل ما يقع تحت قدرته، أي أن حق كل فرد يشمل كل ما يدخل في حدود قدرته الخاصة، و لما كان القانون الأعظم للطبيعة هو أن كل شيء يحاول بقدر استطاعته أن يبقى على وضعه، بالنظر إلى نفسه فقط، دون اعتبار لأي شيء آخر، فينبني على ذلك أن يكون لكل موجود حق مطلق في البقاء على وضعه، أي في أن يوجد و يسلك كما يتحتم عليه طبيعيا أن يفعل، و في هذا الصدد لا نجد فارقا بين الناس و الموجودات الطبيعية الأخرى، أو بين ذوي العقول السليمة و من هم خلو منها، أو بين أصحاء النفوس و الأغبياء و ضعاف العقول، و الواقع أن كل من يفعل شيئا طبقا لقوانين الطبيعة إنما يمارس حقا مطلقا، لأنه يسلك طبقا لما تمليه عليه طبيعته ولا يمكنه أن يفعل سوى ذلك. فبقدر ما ننظر إلى الناس على أنهم يعيشون تحت حكم الطبيعة وحدها، نجد أن لهم جميعا وضعا واحدا: فمن لم يعرف العقل بعد، أو من لم يحصل بعد على حياة فاضلة، يعيش طبقا لحق مطلق، خاضع لقوانين الشهوة وحدها شأنه شأن من يعيش طبقا لقوانين العقل، و كما أن للحكيم حقا مطلقا في أن يعمل كل ما يأمر به العقل، أي من يحيا طبقا لقوانين العقل، فإن للجاهل، و لمن هو خلو من أية صفة خلقية، حقا مطلقا في أن يفعل كل ما تدفعه الشهوة نحوه، أي أن يعيش طبقا لقوانين الشهوة.

و على ذلك فإن الحق الطبيعي لكل إنسان يتحدد حسب الرغبة و القدرة، لا حسب العقل السليم، و ليس في طبيعة جميع الناس أن تتفق أفعالهم مع قوانين العقل، بل على العكس يولد الجميع في حالة من الجهل المطبق، و قبل آن يستطيعوا معرفة النموذج الصحيح للحياة و ممارسة الحياة الفاضلة، يكون الجزء الأكبر من حياتهم قد انقضى، حتى و لو كانوا على مستوى عال من التربية.

على أنهم يكونون خلال ذلك مضطرين إلى أن يعيشوا و إلى أن يبقوا، بقدر استطاعتهم، على حالتهم الراهنة، أي أن يخضعوا لدافع الشهوة وحده، لأن الطبيعة لم تعطهم سواه، و حرمتهم من القدرة الفعلية على الحياة وفقا للعقل السليم، كما لا يستطيع سواه، و حرمتهم من القدرة الفعلية على الحياة وفقا للعقل السليم، ومن ثم فهم لا يستطيعون العيش طبقا لقوانين الذهن الصحيح كما لا يستطيع القط أن يحيا طبقا لقوانين طبيعة الأسد، و على ذلك فإن كل ما يراه الفرد الخاضع لمملكة الطبيعة وحدها نافعا له؛ سواء أكان في ذلك مدفوعا بالعقل السليم، أم بقوة انفعالاته، يحق له أن يشتهيه طبقا لحق طبيعي مطلق، و أن يستولي عليه بأية وسيلة، سواء بالقوة، أم بالمخادعة، أم بالصلوات، أم بأية وسيلة أخرى أيسر من غيرها؛ و بالتالي يحق له إذن أن يعد من يمنعه من تحقيق غرضه عدوا له.

و نستنتج من ذلك أن الحق و التنظيم الطبيعيين اللذين ينشأ فيهما جميع الناس ويعيشون بموجبهما طوال الجزء الأكبر من حياتهم، لا يحظران إلا ما لا يرغب فيه أو ما لا يستطيعه أحد؛ فهما لا يمنعان النزوع و لا الكراهية و لا الغضب و لا الخداع و لا أي شيء تدفع إليه الشهوة، ولا عجب في ذلك ؛ إذ أن الطبيعة لا تقتصر على قوانين العقل الإنساني الذي يعد هدفه الوحيد هو المنفعة الحقيقية و المحافظة على البشر، بل إنها تشمل على ما لا نهاية له من القوانين الأخرى المتعلقة بالنظام الأزلي للطبيعة بأكملها، التي لا يمثل الإنسان إلا جزءا ضئيلا منها، و ضرورة هذا النظام هي وحدها التي تحتم على كل الموجودات الطبيعية أن توجد و تسلك بطريقة معينة. و على ذلك فكل ما بدا لنا في الطبيعة شيء مضحك أو متناقض أو سيء فذلك يرجع إلى أننا لا نعرف الأشياء إلا جزئيا، و إلى جهلنا الكبير بنظام الطبيعة الكاملة و اتساقها، و رغبتنا في أن ينظم كل شيء حسب ما يمليه عقلنا، مع أن ما يستنتجه العقل لا يكون قبيحا بالنسبة إلى نظام الطبيعة الكاملة و قوانينها بل بالنسبة لقوانين طبيعتنا (الإنسانية) وحدها.

على أن يظل من الصحيح دون شك، أن من الأنفع كثيرا للناس أن يعيشوا طبقا لقوانين عقولهم و معاييرها اليقينية، لأنها كما قلنا لا تتجه إلا إلى تحقيق كل ما فيه نفع حقيقي للبشر، و فضلا عن ذلك فإن كل إنسان يود العيش في أمان من كل خوف بقدر الإمكان، و لكن ذلك مستحيل ما دام كل فرد يستطيع أن يفعل ما شاء، و ما دام العقل لا يعطي حقوقا تعلو على حقوق الكراهية و الغضب، و الواقع أنه لا يوجد إنسان واحد يعيش دون قلق وسط العداء و الكراهية و الغضب و المخادعة، ومن ثم فلا يوجد إنسان واحد لا يحاول الخلاص من ذلك بقدر استطاعته، و لنلحظ أيضا أن الناس يعيشون في شقاء عظيم إذا لم يتعاونوا، و يظلون عبيدا لضرورات الحياة إن لم ينموا عقولهم. و من ثم يظهر لنا بوضوح تام أنه لكي يعيش الناس في أمان و على أفضل نحو ممكن، كان لزاما عليهم أن يسعوا إلى التوحيد في نظام واحد، و كان من نتيجة ذلك أن الحق الذي كان لدى كل منهم، بحكم الطبيعة، على الأشياء جميعا، أصبح ينتمي إلى الجماعة، و لم تعد تتحكم فيه قوته أو شهوته، بل قوة الجميع و إرادتهم.

على أنه كان لا بد لمحاولتهم هذه أن تفشل لو كان الناس قد أصروا على إتباع الشهوة، و إذن فقد كان لزاما عليهم أن يتفقوا فيما بينهم، عن طريق تنظيم و تعاهد حاسم، على إخضاع كل شيء لتوجيهات العقل وحده، و على كبح جماح الشهوة بقدر ما تسبب أضرارا للآخرين، و على معاملة الناس بمثل ما يحبون أن يعاملوا به، و أخيرا على المحافظة على حق الآخرين كما لو كانوا يحافظون على حقهم الخاص.

· النص الأول من نصوص التحليل في درس الحق للسنة الثالثة أدبي.

· عنوان النص: الحق الطبيعي.

· صاحب النص: رسالة في اللاهوت و السياسة(عن الكتاب المدرسي، الثالثة الأدبية، ط 1996،ص185-181).

1) يقدم اسبينوزا في بداية هذا النص تعريفا للحق الطبيعي باعتباره مجموعة

القواعد التي تتميز بها طبيعة كل و التي تحدد وجوده و سلوكه حتميا على نحو معين.

و لتأكيد ذلك يعتمد على الحجة بالمثال: و مفادها أن الأسماك بحكم طبيعتها تعوم و يأكل الكبير منها الصغير.

و هكذا يستنتج اسبينوزا:إطلاقية الحق الطبيعي و امتداده بقدر الامتداد على قدرته.

2) ينتقل اسبينوزا بعد ذلك ليؤكد على فكرة أساسية و هي: أن لكل موجود في الطبيعة الحق المطلق على أن يبقي على وضعه و يسيطر على كل ما يقع تحت قدرته.

و لتأكيد ذلك يعتمد على حجة الاستنباط المنطقي الذي تمت صياغته في صورة شرطية كما يلي:

لما كانت … فقد ترتب عن ذلك …

لما كان … فينبني على ذلك …

ويستنتج من ذلك صاحب النص: أن الإنسان ما دام خاضعا لقوانين الشهوة و لم يرتق بعد إلى العيش طبقا لقوانين العقل، فإن قانون الطبيعة يشمل بقية الموجودات الطبيعية الأخرى.

3) بعد ذلك يعتمد اسببينوزا على حجة المماثلة : من خلال تشبيه العلاقة بين الحكيم و العقل بالعلاقة بين الجاهل و الشهوة؛ فإذا كان من حق الحكيم أن يسلك وفقا لأوامر العقل، فإن من حق الجاهل أن يتصرف وفقا لدافع الشهوة.

و يستنتج من ذلك أن “الحق الطبيعي لكل إنسان يتحدد حسب الرغبة و القدرة لا حسب العقل السليم”.

و لتأكيد هذا الاستنتاج يقدم حجتين رئيسيتين:

الأولى: تتلخص في أن الطبيعة لم تمنح الناس سوى دافع الشهوة وحده و حرمتهم من القدرة على العيش وفقا لقوانين العقل ما دام أن الجميع يولد في حالة من الجهل المطبق.

الثانية:و تتمظهر من خلال حجة المماثلة، و التي يمكن تلخيصها كما يلي: عجز الإنسان عن العيش وفقا لقوانين العقل مماثلة لعجز القط عن العيش وفقا لقوانين الأسد.

و يستنتج اسبينوزا من ذلك: أن لكل فرد حقا طبيعيا مطلقا على أن يستولي، و بأية وسيلة، على كل ما يراه نافعا له، و على أن كل من يمنعه من تحقيق غرضه يعتبر عدوا . و الحق الطبيعي بهذا المعنى لا يمنع الكراهية ولا الغضب ولا الخداع.

4) بعد ذلك يعترض اسبينوزا على الاستنتاج السابق اعتمادا على الحجة البرجماتية

أو حجة المنفعة و التي مفادها: أنه من الأنفع للناس أن يعيشوا وفقا لقوانين عقولهم مادام أن العيش وفقا لقوانين الشهوة و الطبيعة أدى إلى حالة من الخداع و الصراع

و الكراهية.

و الخلاصة الأخيرة التي ينتهي إليها النص هي ا لتأكيد على ضرورة الانتقال من الحق الطبيعي الذي يتأسس على الفر دانية و الرغبة و القدرة الذاتية إلى الحق الثقافي الذي يتأسس على الإرادة العاقلة للجماعة التي من شأنها أن تحقق الأمن و تحافظ على حقوق الجميع.

و يمكن ترجمة هذه الخلاصة من خلال الجدول التالي:

الحق الطبيعي

الحق الثقافي

· الطبيعة

· قوانين الشهوة

· رغبة الفرد

· الاختلاف

· استباحة حقوق الآخرين

· الصراع و الكراهية

· الثقافة

· توجيهات العقل

· إرادة الجماعة

· التعاهد/ الاتفاق

· المحافظة على حقوق الجميع

· الأمن و التعايش السلمي

النتيجة= ضرورة الانتقال من الحق

الطبيعي إلى الحق الثقافي

النموذج الرابع:

و إذا كنا نعتقد معشر المسلمين أن شريعتنا هذه الإلهية حق، و أنها التي نبهت على هذه السعادة، و دعت إليها التي هي المعرفة بالله(عز و جل)، و بمخلوقاته،(فإن) ذلك متقرر عند كل مسلم من الطريق الذي اقتضته جبلته و طبيعته من التصديق، و ذلك أن طباع الناس متفاضلة في التصديق، فمنهم من يصدق بالبرهان، و منهم من يصدق بالأقاويل الجدلية تصديق صاحب البرهان إذ ليس في طباعه أكثر من ذلك، و منهم من يصدق بالأقاويل الخطابية كتصديق صاحب البرهان بالأقاويل البرهانية.

و إذا كانت هذه (الشريعة حقا)، و داعية إلى النظر المؤدي إلى معرفة الحق، فإنا، معشر المسلمين، نعلم على القطع أنه لا يؤدي النظر البرهاني إلى مخالفة ما ورد به الشرع، فإن الحق لا يضاد الحق، بل يوافقه و يشهد له.

و إذا كان هذا هكذا، فإن أدى النظر البرهاني على نحو ما من المعرفة بموجود ما، فلا يخلو ذلك الموجود أن يكون: قد سكت عنه (الشرع) أو عرف به.

فإن كان (قد سكت) عنه، فلا تعارض هنالك، وهو بمنزلة ما سكت عنه من الأحكام، فاستنبطها الفقيه بالقياس الشرعي.

و إن كانت الشريعة نطقت به، فلا يخلو ظاهر النطق أن يكون موافقا لما أدى إليه البرهان فيه، أو مخالفا، فإن كان موافقا فلا قول هنالك، و إن كان مخالفا طلب هنالك تأويله.

و معنى التأويل: هو إخراج دلالة اللفظ من الدلالة الحقيقية إلى الدلالة المجازية، من غير أن يخل ذلك بعادة لسان العرب في التجوز، من تسمية الشيء بشبيهه أو بسببه، ولا حقه أو مقارنه، أو غير ذلك من الأشياء التي عددت في تعريف أصناف الكلام المجازي.

و إذا كان الفقيه يفعل هذا في كثير من الأحكام الشرعية، فكم بالأحرى أن يفعل ذلك صاحب(علم البرهان)؟ فإن الفقيه إنما عنده قياس ظني،و العارف عنده قياس يقيني.

و نحن نقطع قطعا أن كل ما أدى إليه البرهان، و خالفه ظاهر الشرع، أن ذلك الظاهر يقبل التأويل على قانون التأويل العربي، و هذه القضية لا يشك فيها مسلم، و لا يرتاب بها مؤمن و ما أعظم ازدياد اليقين بها عند من زاول هذا المعنى و جربه، و قصد هذا المقصد من الجمع بين المعقول و المنقول.

· النص الثاني من نصوص الاستثمار في درس الحقيقة للسنة الثالثة أدبي.

· عنوان النص: الحقيقة الدينية و الحقيقة الفلسفية.

· صاحب النص: ابن رشد.

· مرجع النص: فصل المقال (عن الكتاب المدرسي، الثالثة الأدبية، ط 1996، ص90)

يسعى ابن رشد من خلال هذا النص إلى التأكيد على أطروحة أساسية يمكن صياغتها كما يلي:

هنالك توافق تام بين الحقيقة الفلسفية القائمة على البرهان و الحقيقة الدينية التي جاء بها الوحي، و ذلك راجع إلى أن كلا من البرهان و الوحي هما مصدران موثوقان للحقيقة، و إذا حصل تعارض بينهما على مستوى الظاهر وجب اللجوء إلى التأويل لجعل المنقول موافقا للمعقول.

و للتدليل على أطروحته، اعتمد ابن رشد على أسلوب الاستنباط المنطقي الذي يمكن تتبع مساره في النص من خلال المقاطع الحجاجية التالية:

المقطع الأول:

المقطع الحجاجي

الروابط المنطقية الدالة عليها

محتوى المقطع

من بداية النص إلى الأقاويل البرهانية

و إذا كنا نعتقد… فإن ذلك… و ذلك أن …

اعتقاد المسلمين بصحة ما جاء في شريعتهم من تعاليم و مبادئ يختلف حسب طبائع الناس: ذلك أن منهم من يصدق بالبرهان و من يصدق بالخطابة

المقطع الثاني:

المقطع الحجاجي

الروابط المنطقية الدالة عليه

محتوى المقطع

من: و إذا كانت هذه الشريعة … إلى … يشهد له.

و إذا كانت … فإنا … فإن

إذا كان ما جاءت به الشريعة حقا، و إذا كانت هذه الشريعة تدعو إلى استخدام النظر العقلي، فإن ذلك ينتج عنه الإقرار بأن ما يؤدي إليه النظر العقلي هو متطابق مع ما ورد في الشريعة، و ذلك راجع إلى أن “الحق لا يضاد الحق و إنما يوافقه ويشهد له”.

المقطع الثالث:

المقطع الحجاجي

الروابط المنطقية الدالة عليه

محتوى المقطع

من: إذا كان هذا هكذا … إلى … طلب تأويله.

- و إذا كان … فإن أدى … فلا يخلو …

- فإن كان … فلا تعارض.

- و إن كانت … فلا يخلو …

- فإن كان … فلا قول …

- و إن كان … طلب تأويله.

إذا كان النظر العقلي لا يخالف ما ماورد به الشرع، فإن ما يسفر عنه البرهان العقلي من نتائج، إما أن يكون الشرع قد صرح بها أو سكت عنها. فإن كان قد سكت عنها،فإن ما يقول به البرهان هو نفسه ما يمكن أن يقول به الشرع لو صرح بها فعلا (النتائج)، فالأمر لا يخلو أن يتخذ أحد وجهين:

إما أن يكون ظاهر الشرع موافقا لما أدى إليه البرهان، و في هذه الحالة ليس هناك من مشكل، و إما أن يكون هذا الظاهر مخالفا لنتائج البرهان،و في هذه الحالة يجب اللجوء إلى التأويل؛ تأويل ظاهر الشرع لجعله موافقا للحقيقة التي أدى إليها النظر العقلي البرهاني.

بعد ذلك يقدم ابن رشد تعريفا لمعنى التأويل كما يلي:

هو إخراج دلالة اللفظ من المعنى الحقيقي إلى المعنى المجازي بدون الإخلال بالضوابط و القواعد المتعارف عليها في اللغة العربية.

المقطع الرابع:

المقطع الحجاجي

الروابط المنطقية الدالة عليه

محتوى المقطع

من: و إذا كان الفقيه … إلى … قياس يقيني.

إذا كان … فكم بالحري أن … فإن …

مقارنة بين الفقيه و الفيلسوف، بين القياس الفقهي و القياس العقلي، كما يلي:

إذا كان الفقيه يلجأ إلى تأويل النص الشرعي في استنباطه للأحكام، فالأولى أن يفعل ذلك صاحب البرهان(الفيلسوف)، ذلك أن القياس الذي يعتمده الفقيه هو قياس ظني و احتمالي بينما القياس المعتمد من قبل الفيلسوف هو قياس عقلي و قاطع.

و في الأخير ينتهي ابن رشد إلى خلاصة أساسية يمكن التعبير عنها كما يلي:

ما يؤدي إليه البرهان العقلي هو مما يجب الإقرار بصحته إقرارا قطعيا، و لذلك فإذا ما بدى ظاهر الشرع مخالفا لنتائج البرهان، و جب اللجوء إلى التأويل لجعل المنقول متوافقا مع المعقول.

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.