Generic Viagra generic viagra europe

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
الجزء 1 من مقال؛ “لحظة المناقشة في الكتابة الإنشائية الفلسفية”

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
مراكز بيع كتاب 1باك فلسفة؛ تجارب فصلية في تدريس الفلسفة..مجزوءة الإنسان

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
يوليو

Warning: mktime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 41

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 50

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 52

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 54

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/0/h/chebba.hijaj.net/www/wp-includes/functions.php on line 55
13

أهلا بكل الأعزاء

أقدم لكم الجزء الثاني من مقال “لحظة المناقشة في الكتابة الإنشائية الفلسفية”، والمنشور بالملحق الثقافي “ملتقى الفكر” بجريدة الأحداث المغربية، بتاريخ 22 يونيو 2012.

مقال 1
مقال 2

تعليق واحد على “الجزء 2 من مقال؛ “لحظة المناقشة في الكتابة الإنشائية الفلسفية””

  1. محمد الشبة يعلق:

    لم تظهر أجزاء من هذا الجزء الثاني من المقال أثناء مسحه ووضعه على صفحة المدونة. ولذلك أقدمه لكم كما رقنته أصلا في الوورد:

    الجزء الثاني من مقال: “لحظة المناقشة في الكتابة الإنشائية الفسفية”

    حينما ينتهي التلميذ من تحليل معطيات النص واستخلاص أطروحته، يكون عليه أن يأخذ مسافة نقدية كافية من النص، وذلك من خلال تأمل معطياته وطرح تساؤلات نقدية حولها. وهذه التساؤلات هي التي من شأنها أن تجعل التلميذ يعود من جديد إلى النص من أجل مناقشته. وهو لا يعود هنا فقط إلى أطروحة النص، لأن الاقتصار على مثل هذه العودة يضعف مستوى النقاش ويحصره في آفاق ضيقة، بل هو يعود أيضا إلى الأفكار الجزئية وإلى الحجج التي استخدمها صاحب النص من أجل تدعيم أطروحته. وهذه العودة المزدوجة إلى النص هي التي ستجسد بحق المناقشة الذاتية للتلميذ، والتي سيجسد من خلالها قدراته العقلية ومهاراته التفكيرية في مساءلة مضمون النص ومنطقه الحجاجي. ولا بد من التذكير هنا بالخطأ الذي يرتكبه التلاميذ أثناء شروعهم في عملية المناقشة؛ وهو أنهم يستحضرون مواقف الفلاسفة مباشرة دون أن يكون ذلك بمناسبة تفكيرهم الذاتي في النص!! كما أنهم يقدمون تلك المواقف والتصورات كما هي في الملخصات دون أن يكون ذلك بالرجوع إلى تفاصيل النص ومعطياته الفعلية. فالخطأ يتمثل هنا في أن التلميذ يترك النص وراء ظهره؛ وكأنه حينما قام بتحليله انتهى منه وحسم معه، وما بقي هو استعراض تصورات فلسفية مؤيدة أو معارضة لأطروحته الأساسية!! لكن مفاهيم النص وحججه وأفكاره، ألا تحتاج هي الأخرى إلى مساءلة ونقد من طرف هؤلاء الفلاسفة؟ ألا يمكن لهذا الفيلسوف أو ذاك أن يدحض حجة في النص، أو بالعكس يدعمها؟ ألا يوجد فيلسوف يعرف مفهوما في النص أو يقيم علاقة بين مفهومين أو أكثر من مفاهيم النص بطريقة مختلفة ومغايرة؟؟
    إذا كان الجواب بالإيجاب، فهذا يعني أن على الفلاسفة أن يقيموا في النص وينفذوا إلى مفاصله الحقيقية، ويركبوا تضاريسه الصلدة من أجل خوض مغامرة المناقشة على نحو حقيقي وفعال. أما استحضار تصوراتهم كما هي في الملخص، بحجة أنها تناقش أطروحة النص فهذا ليس من المناقشة الحقيقية في شيء، بل هو محض استعراض لمعلومات واستظهار لمعارف لا يتناسب مع الحوار النقدي والهاجس الإشكالي اللذين يمنحان للتفكير الفلسفي خصوصيته وتميزه.
    من هنا، فحينما يعود التلميذ إلى مناقشة تفاصيل النص وأطروحته، سيكون عليه أن يوظف أثناء ذلك أمثلة من الواقع من جهة، وأطروحات فلسفية أو غير فلسفية من جهة أخرى. كما أن توظيف هذا المعطى أو ذاك أثناء المناقشة، ينبغي أن يتم من خلال استحضار دائم لمكونات النص، وتفكير في هذه المكونات وفق منطق متدرج ومتماسك بإمكانه أن يغني فهمنا للنص، ويفتح آفاق التأمل فيه على مساحات أرحب. وحينما يتم توظيف فيلسوف ما أثناء مناقشة إحدى جوانب النص، فإن ذلك يتم من خلال خلق حوار فعلي بينهما، ويتم ذلك بوساطة التلميذ الذي يكون عليه أن يقيم مثل هذا الحوار المفترض، وهو ما يتطلب منه فهما جيدا لأفكار الفيلسوف وقدرة على توظيف ما هو مناسب منها لمساءلة مكونات النص، سواء من خلال تأييدها أو معارضتها. ولسنا في حاجة إلى التأكيد على أن أي فهم خاطئ ومشوه، سواء لأفكار الفيلسوف المستخدم في المناقشة أو لأفكار النص، ستترتب عنه مناقشة هي الأخرى خاطئة أو سيئة. ولذلك، وكما أسلفنا سابقا، يتعين على التلميذ أن يحسن عملية الانتقاء التي تنصب على معطيات الملخص، حتى يتم توظيفها بشكل مناسب ومثمر.
    وإذا كان التلميذ مطالبا بإقامة أشكال من الحوار بين الفلاسفة وصاحب النص، فإن عليه أن لا يقف موقف المتفرج بل يتعين عليه الانخراط في صلب النقاش، ما دام أن الأمر يعنيه كما يعنيهم. ولذلك، يكون من المجدي كثيرا أن يقوم التلميذ بالتعليق على تصورات الفلاسفة التي يوظفها في مناقشة النص، فيجسد تفكيره الذاتي فيها من خلال تأييدها أو معارضتها، وهو مضطر أثناء ذلك إلى استثمار حجج وأمثلة مستمدة من الواقع أو من حقول معرفية أخرى. كما أن الانتقال من فيلسوف إلى آخر، أثناء المناقشة، يستدعي هو الآخر خلق حوار بينهما، وذلك باستخدام روابط منطقية من شأنها أن تقارع بين أفكار الفلاسفة وتخلق توترات وتقابلات بينها. ولعل طرح تساؤلات نقدية على أطروحة الفيلسوف السابق، هو من بين الآليات المهمة للمرور إلى أطروحة الفيلسوف اللاحق، وخلق مقارنة جادة بينهما. كما أن طرح مثل تلك التساؤلات هو مؤشر مهم على حضور الهاجس الإشكالي في كتابة التلميذ، والذي يعتبر من بين المعايير الأساسية التي تقاس بها جودة الإنشاء الفلسفي وتميزه.
    إن التلميذ إذن يظل حاضرا دوما أثناء لحظة المناقشة؛ حاضرا برجوعه المستمر إلى النص، وحاضرا بتوظيفه لأمثلة من الواقع والحياة، وحاضرا بتعليقاته الدائمة على كل الأطروحات الفلسفية والمعارف المتنوعة التي تم استدعاؤها لمناقشة النص. فالتلميذ هنا منخرط كليا في مغامرة المناقشة، ولا يقبل منه أي انسحاب أو استقالة؛ بأن يقف مثلا موقف المتفرج على الفلاسفة وهو يتعاركون في الحلبة لوحدهم!! بل يتعين عليه الارتماء في نفس حلبة النقاش، وخوض تجربة العراك الفكري بكل آلامه ومسراته المحتملة. وإذا ساهم التلميذ بشكل إيجابي في المناقشة، مناقشة النص والفلاسفة، فسيكون قد جسد بحق التفكير الذاتي الضروري في أية كتابة إنشائية جديرة بهذا الاسم. وستكون الخلاصة التي سيدبجها في آخر الموضوع الإنشائي تجسيدا حقيقيا لهذا التفكير الذاتي، ومرآة تعكس بصدق الحوارات الفعلية التي تمت في المناقشة. أولم يقل سقراط إن الحقيقة بنت الحوار؟!!

    2- لحظة المناقشة في صيغة القولة المرفقة بسؤال:

    لقد أشرنا سالفا إلى وجود خطوات منهجية مشتركة تسم الإنشاء الفلسفي الخاص بالصيغ الثلاث الواردة في الامتحان الوطني، ويتعلق الأمر بالخطوات الأساسية التالية: تمهيد، طرح الإشكال، تحليل، مناقشة وخلاصة. ويمكن أن نؤكد على الارتباط الوثيق الموجود بين لحظتي التحليل والمناقشة؛ إذ أن ما تتم مناقشته هو ما سبق أن تم تحليله، هذا إذا لم يكن التحليل والمناقشة متساوقين ويتمان في نفس الآن كما هو الأمر في صيغة السؤال الإشكالي المفتوح، كما سنبين فيما بعد.
    وحسبنا أن نركز الآن على المناقشة التي يكون التلميذ مطالبا بها في صيغة القولة المذيلة بسؤال، لكي نشير إلى أن الكثير مما أكدنا عليه في المناقشة المتعلقة بالنص ينطبق هنا على المناقشة الخاصة بالقولة. ولذلك فنحن نؤكد، كما فعلنا بالنسبة للنص، على ضرورة أن يقوم التلميذ - بعد تحليل القولة واستخلاص أطروحتها- بمناقشتها شخصيا من خلال نقده لحججها المفترضة اعتمادا على حجج مشابهة أو مغايرة، وذلك بحسب ما إذا ما انحاز إلى تثمينها أو قام بمعارضتها. كما أن عليه أن يوظف تصورات فلسفية محاورة فعلا لأطروحة القولة، وليست فقط مجاورة لها، لكي تتخذ المناقشة طابعها السجالي الذي يتوجب أن تتميز به. وسيكتمل هذا الطابع السجالي ويبلغ ذروته حينما سيعمد التلميذ إلى محاورة الفلاسفة شخصيا من جهة، وإجراء حوارات محتملة فيما بينهم من جهة أخرى. ولسنا في حاجة إلى التأكيد على أهمية الأمثلة المستمدة من الواقع في عملية المناقشة، لأن هذه الأمثلة هي التي تضع أفكار الفلاسفة أمام محك حقيقي، كما أنها تقوم بخلق جسر بين الفلسفة والحياة.
    وإذا كان النص يرفق في جميع الأحوال بصيغة “حلل وناقش” أو “حلل النص وناقشه”، وهما يعنيان نفس الشيء، فإن القولة ترفق بسؤال يتخذ صيغا متعددة من قبيل: “اشرح مضمون القولة وبين أبعادها”، أو “أوضح مضمون القولة وبين هل …؟”، أو “انطلاقا من القولة، بأي معنى…أو ما طبيعة العلاقة بين…؟”. ولذلك، فمناقشة القولة تكون من خلال الوقوف عند مطلب السؤال فيها، لأن هذا الأخير هو الذي سيحدد المسار الذي ينبغي أن تتجه صوبه المناقشة. فهذه الأخيرة تتعلق دوما بأطروحة القولة، بحسب النماذج التي اختبرناها في الامتحانات الوطنية السابقة، إلا أنها تطالبنا أحيانا بتبيان قيمة القولة، وأحيانا بتبيان أبعادها، وأحيانا أخرى بالإجابة عن سؤال تكون أطروحة القولة تجسد إحدى الإجابات الممكنة عنه.
    وفي جميع الأحوال، فالمناقشة تطالبنا هنا بتطوير مضمون القولة وفتح النقاش حولها على آفاق واسعة. ولن يتحقق مثل هذا المطمح إلا بمقارعة أطروحة القولة بأفكار وحجج، سواء مستمدة من الواقع أو من تصورات الفلاسفة أو يمكن توظيف معلومات مناسبة مستمدة من حقول معرفية أخرى. لكن ينبغي الإشارة هنا إلى وجود نوع من الاختلاف بين صيغتي النص والقولة؛ ففي النص تنصب المناقشة حول معطيات متعددة موجودة في النص: مفاهيم، أفكار جزئية، أساليب حجاجية وأطروحة، نظرا للطول النسبي للنص. في حين أن القولة هي جملة واحدة في الغالب، ولذلك لا توجد فيها حجج ظاهرة، اللهم إلا تلك التي قد تبدو أحيانا في بنيتها اللغوية، كما لا توجد فيها أفكار جزئية كثيرة. ولذلك يتعين علينا أثناء تحليل القولة أن نكشف عن حججها المفترضة، وهي إما حجج يقدمها التلميذ بحيث يأتي بها من الواقع أو من حقول معرفية أخرى، أو أنها حجج لفلاسفة مساندين لأطروحة القولة. ويكون علينا بعد ذلك، أن نقارعها بحجج أخرى مضادة قدمها فلاسفة آخرون أو تكون مستقاة من الحياة ومجالاتها المختلفة. ونفس الشيء فيما يخص الأفكار التي نقوم باستخراجها من القولة أثناء التحليل؛ حيث يكون علينا أيضا الرجوع إليها أثناء المناقشة من أجل مقابلتها بأفكار أخرى، إما مساندة أو معارضة.
    وما يلاحظ هنا هو وجود تشابه كبير بين ما يمكن قوله عن المناقشة المتعلقة بالكتابة الإنشائية الخاصة بالنص، وتلك الخاصة بالقولة. والفرق الوحيد ربما الذي يمكن ملاحظته هنا، هو صغر حجم القولة باعتبارها “نصا” قصيرا مكثفا. ولذلك، عوض أن تنصب المناقشة على أفكار وحجج ظاهرة في النص، فهي تنصب على أفكار تكون متضمنة أو محتملة في القولة ونقوم نحن باستخراجها، وعلى حجج مفترضة نقدمها أثناء التحليل من أجل تدعيم أطروحتها وإغنائها. من هنا فالأطروحة توجد في القولة مثلما توجد في النص، ولذلك فمناقشتها مسألة بديهية، ولا اختلاف في ذلك بين كلتا الصيغتين.

    3- لحظة المناقشة في صيغة السؤال:

    وإذا كنا قد سجلنا تشابهات ووقفنا عند اختلافات طفيفة بين صيغتي النص والقولة، فيما يخص طبيعة المناقشة المتعلقة بالكتابة الإنشائية الخاصة بهما، فإننا سنلاحظ أن درجة الاختلاف ستزداد فيما يخص صيغة السؤال الإشكالي المفتوح مقارنة مع الصيغتين سالفتي الذكر. ويتمثل هذا الاختلاف في أننا، فيما يخص النص والقولة، نقوم بعملية التحليل أولا ثم بعد ذلك نعود لمعطيات هذا التحليل من أجل مناقشتها، في حين أننا في صيغة السؤال نزاوج بين التحليل والمناقشة وننجزهما بشكل متداخل وفي آن واحد. وهذا ما يمنح للحظة المناقشة في هذه الصيغة الأخيرة خصوصيتها وتميزها، وإن كنا طبعا نسجل أوجه تشابه بينها وبين الصيغتين السابقتين فيما يخص بعض المهارات التي هي من صميم فعل المناقشة ذاته، وذلك من قبيل خلق حوار بين التلميذ والفلاسفة وبين الفلاسفة فيما بينهم، وتوظيف أمثلة ومعارف متنوعة أثناء هذه المناقشة، وما يتطلبه ذلك من تدرج منطقي وسلاسة في عرض الأفكار.
    إن ما يميز السؤال الإشكالي المفتوح هو أنه لا صاحب له!! فإذا كان النص والقولة مقتطفين من مرجع أو كتاب تتم الإشارة إلى صاحبه في عناصر الإجابة وسلم التنقيط التي يتسلمها الأساتذة المصححون لمواضيع التلاميذ في الامتحان الوطني، فإنه لا يمكن تحديد من هو واضع السؤال بالضبط، بل هو مجرد سؤال مثار في ساحة التفكير الفلسفي. ولذلك من الخطأ أن نجد التلميذ يتحدث عن “صاحب السؤال!”. كما أنه لا توجد أطروحة واحدة متضمنة فيه، بل إنه مجرد سؤال يحتمل على الأقل أطروحتين من أجل الإجابة عنه. ولذلك، فالتحليل ينصب على عناصر السؤال وعلى الأطروحة الأولى التي يحتمل أنها تجيب عنه، ثم تأتي بعد ذلك أو أثناءه أطروحة أو أكثر تناقش تلك الأطروحة الأولى. كما يتعين أيضا استدعاء أمثلة ومعلومات متنوعة ومناسبة من أجل مناقشة مختلف الأطروحات أو التصورات التي تم توظيفها في الموضوع الإنشائي. ولكن مع ذلك يظل هناك وجود تداخل بين التحليل والمناقشة في الصيغة الاختبارية الخاصة السؤال؛ إذ أن ما سيتم تحليله من عناصر مكونة للسؤال نفسه هو ما سيرسم للمناقشة آفاقها الممكنة، ثم إن ما سيحلله التلميذ في السؤال هو ما سيناقشه حتما.
    وإذا كان التحليل المنصب على مفاهيم السؤال سيكشف عن أطروحة أولى محتملة تجيب عنه، فإنه - وبعد تقديمها وتحليلها- سيكون على التلميذ مناقشتها عن طريق مساءلتها وإبراز حدودها، عن طريق تجييش معارفه الذاتية وخبرته بالواقع من جهة أولى، ومن خلال استدعاء تصورات فلسفية أخرى مغايرة أو متكاملة من جهة ثانية. ومن خلال التساؤل عن حدود كل موقف فلسفي وخلق روابط منطقية بين كل تصور سابق وآخر لاحق، يمكن للتلميذ أن يدبج مناقشة جيدة تجسد ذلك الحوار الضروري الذي ينبغي أن يحدث بين التلميذ والفلاسفة من جهة، وبين الفلاسفة فيما بينهم من جهة أخرى. ويستحسن في هذه اللحظة أن يعرض التلميذ للأطروحة التي لا يميل إلى الاقتناع بها أولا، وبعد ذلك يقدم الأطروحة النقيض التي يرى نفسه مقتنعا بها، حتى يجسد نتائج دفاعه عن هذه الأخيرة بعد ذلك مباشرة على مستوى الخلاصة التركيبية، التي يشترط أن تجسد التفكير الذاتي للتلميذ أثناء المناقشة وتعكس على نحو منسجم ومنطقي التصور الذي دافع عنه التلميذ أكثر من غيره من التصورات المجيبة عن الإشكال المطروح. ولعل هذا ديدن الفلاسفة في نصوصهم؛ إذ تجدهم يقدمون الأطروحة النقيض قبل أن يشحذوا معاولهم من أجل تقويضها. ومن شأن استلهام التلميذ لاستراتيجيات التفكير وأساليبه من نصوص الفلاسفة أنفسهم، أن يمكنه من تحقيق الجودة المنشودة في أية كتابة إنشائية فلسفية، ويجنبه التفكك والركاكة والنمطية التي يتخبط الكثير من تلامذتنا في براثنها.
    وبالطبع يمكن للتلميذ أثناء المناقشة ألا ينحاز لهاته الأطروحة أو تلك من الأطروحات المجيبة عن السؤال الإشكالي، وفي هذه الحالة سيكون عليه أن يمارس عليها النقد جميعها، وينتهي إلى صياغة موقف فلسفي من خلال الجمع بينها في مركب جديد يحتفظ ببعض عناصرها ويتجاوزها في الآن نفسه. ويستحسن أن يفعل ذلك في آخر لحظات المناقشة، ليعيد صياغة ذلك على نحو مكثف ومختصر على مستوى الخلاصة النهائية.

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.