Generic Viagra generic viagra europe
إمكانية المعرفة وحدودها عند كانط دحض الحجة بحجة من طبيعة مغايرة
يونيو 08

الله عند المعتزلة

 

ينزه المعتزلة الله بحيث أنه يمثل عندهم أقصى ما لا يمكن للفكر البشري إدراكه، كما لا يمكن تشبيهه بأية مظاهر حسية من الوجود المادي. فالله لا يدرك عندهم بالحواس، كما لا يمكن تصوره بالمفاهيم المجردة للعقل البشري.

فهل من تصور معين لله في الفكر المعتزلي ؟ ما هي ملامح هذا التصور عند أقطاب هذا الفكر ؟

الله عند المعتزلة ليس بعرض ولا جوهر، بل هو ذات منزهة ليس كمثلها شيء. ولذلك فهم اقتصروا في تصورهم للذات الإلهية على ما تتميز به من صفات كالقدرة والحياة والعلم وغير ذلك. وقد جعلوا الصفات مطابقة للذات؛ فقالوا إن الله عليم بذاته، قادر بذاته …الخ، وذلك محافظة منهم على فكرة الوحدانية التي بموجبها يكون علم الله هو هو وقدرته هوهو وقدمه هوهو …وهكذا. فالله واحد ولا يمكن إخضاعه لأي تصور حسي أو عقلي كيفما كان نوعه.

  إن الله عندهم مخالف للعالم ولأشيائه، فهو خالقها ومحدثها. ولذلك قالوا عنه أنه قديم وأنه محدث (بكسر الدال) كل شيء، وأنه حي عالم قديم، وأنه قادر بصير مدرك. كما أنه واحد لا يقبل التعدد، ولا يشاركه في الخلق والألوهية أي شيء. فالله لا يعرف عندهم إذن إلا بأفعاله؛ فهو قادر عالم وحي قديم، كما أنه عادل لا يظلم ولا يحب الفساد، وأنه صادق في كل أخباره ولا يخلف الميعاد.

ويلخص أبوالحسن الأشعري تصور المعتزلة لله في قوله:

 

« أجمعت المعتزلة على أن الله واحد ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، وليس بجسم ولا شبح ولا جثة ولا صورة ولا لحم ولا دم … ولا يتحرك ولا يسكن… وليس بذي أبعاض وأجزاء وجوارح وأعضاء ولا يحيط به مكان ولا يجري عليه زمان … ولا تدركه الحواس، ولا يقاس بالناس ولا يشبه الخلق بوجه من الوجوه … وكل ما خطر بالبال وتصور بالوهم فغير مشبه له. لم يزل سابقا متقدما للمحدثات موجودا قبل المخلوقات … عالم قادر حي لا كالعلماء القادرين الأحياء وأنه القديم وحده ولا قديم غيره … لم يخلق الخلق على مثال سابق … ولا يجوز عليه الفناء ولا يلحقه العجز والنقص … ».

 

هكذا يتصور المعتزلة الله؛ فهم ينزهونه عن أن يشبهه شيء ما، كما يجعلون صفاته هي عين ذاته للحفاظ على فكرة التوحيد التي تعتبر أحد الأصول الخمسة لفكرهم. غير أنه يجب الإشارة هنا أن المعتزلة يميزون بين الصفات القائمة بالذات كالعلم والقدرة والحياة، والصفات المحدثة كالسمع والبصر والكلام. وسيترتب عن هذا التمييز ظهور مشكلة خلق القرآن المرتبطة بحدوث صفة الكلام. فقد ذهب المعتزلة أن الصفات المحدثة كصفة الكلام مرتبطة بالظروف والملابسات التي أحدثتها. وعليه فالقرآن ككلام الله محدث ومخلوق وليس قديما.وقد استدلوا على ذلك بأن الكلام موجه إلى النبي ككائن مخلوق، والكلام وجه إليه في إطار ظروف هي الأخرى محدثة ومخلوقة، وبالتالي لا يعقل أن يكون الكلام المرتبط بهذه الملابسات قديما وغير مخلوق، أو أنه وجه إلى النبي قبل أن يوجد أصلا. كما أن القرآن يتضمن حديثا عن شعوب وأحداث مخلوقة، لا يعقل أن الله تحدث عنها قبل أن توجد.

 وواضح أن فكرة التنزيه المتعلق بالذات الإلهية هي التي قادت المعتزلة إلى القول بفكرة خلق القرآن، كما أنها ستقودهم إلى نفي رؤية الله في اليوم الآخر. وقد اعتمدوا على عدة آيات قرآنية تذهب هذا المنحى مثل قوله تعالى: « لا تدركه الأبصار، وهو يدرك الأبصار» و قوله: « ليس كمثله شيء». كما عمدوا إلى تأويل الآيات التي تفيد التجسيم والتشبيه مثل قوله تعالى: « وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة» واعتبروها رؤية قلبية وليست حسية.. فلو جاز رؤية الله بالأبصار لكان الله شبيها بالأجسام، وهذا لا يجوز في حقه كما أنه يتنافى مع فكرة التنزيه التي يؤمنون بها.

 وغني عن البيان أن تصور المعتزلة لفكرة الله على النحو الذي أوضحنا كان موجها ضد خصومهم من المشبهة والمجسمة من جهة، كما كان بهدف مواجهة التيارات الأجنبية التي كانت تغزو العالم الإسلامي وتشكل بمعتقداتها خطرا على العقدية الإسلامية وإيمان العامة من الناس على وجه الخصوص.

 

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.