Generic Viagra generic viagra europe
المعرفة وقانون الحالات الثلاث عند أوغست كونت المحور الأول من درس الرغبة
مارس 09

حول معنى الفلسفة

الفلسفة كلمة يونانية، معناها الاشتقاقي حب الحكمة. ومحب الحكمة حسب فيثاغورس هو من يدرس طبيعة الأشياء، ويشعر بصعوبة تحقيق معرفة بها، وهو ما يجعله يسعى نحو المعرفة دون أن يدعي امتلاكها.

ويستعمل أفلاطون الفلسفة بمعنى حب الحكمة عند سقراط، ليميزها عن ادعاء الحكمة عند السوفسطائيين. وقد ورد لفظ الفلسفة مرارا على لسان سقراط، في محاورات افلاطون، بمعنى أخلاقي أي محبة الحكمة الخلقية.

وإليكم الآن مواقف بعض الفلاسفة من ماهية الفلسفة ووظيفتها:

1- أفلاطون:PLATON

نجد عنده التحديدات التالية:

- الفلسفة هي الحكمة الأخلاقية (الفضيلة).

- الفلسفة هي دراسة المبادئ التي يقوم عليها العالم.

- الفلسفة هي دراسة النفس الإنسانية من حيث المعرفة والسلوك.

2- أرسطو: ARISTOTE

- الفلسفة تشمل كل المعارف العقلية.

- الفلسفة هي دراسة المبادئ والعلل الأولى للوجود.

3- ديكارت: DESCARTES

الفلسفة بمثابة شجرة جذورها الميتافيزيقا، وجذعها الفيزياء، وأغصانها المتفرعة عن هذا الجذع هي كل العلوم الأخرى، وهي ترجع إلى ثلاثة رئيسية هي الطب والميكانيكا والأخلاق.

4- كورنو: CORNOT

- الفلسفة تبحث في أصل معارفنا وفي مبادئ اليقين، وتسعى للنفوذ إلى أسباب الوقائع التي يقوم عليها بناء العلوم الوضعية.

- تهتم الفلسفة بمشاكل لا تقبل الخضوع لرقابة التجربة.

- تفيد الفلسفة في تقدم العلوم الوضعية، وذلك بدفعها العلوم إلى التفكير في مبادئها، وبما تقوم به من تركيبات عقلية لنتائج هذه العلوم.

5- هوسرل: HUSSERL

- الفلسفة في جوهرها علم بالمبادئ الحقيقية وبالأصول، وبجذور الكل.

- هدف الفلسفة الفينومينولوجية هو تحصيل الحقائق الأساسية عن طريق « الذهاب إلى الأشياء نفسها» مع استبعاد كل النظريات السابقة المتعلقة بالموضوع. إن مهمة الفينومينولوجي هي التخلص من كل الأحكام المسبقة والعمل على وصف عالم الظواهر بدقة والكشف عن ما بينها من روابط.

6- الكانطية الجديدة: WINDELBAND و RICKERT وغيرهما

- الفلسفة هي العلم الباحث في القيم، وإدراك معنى الحياة هو إدراك القيم التي نحققها في الحياة.

- موضوع الفلسفة هو البحث في القيم المتعلقة بالحق والخير والجميل والمقدس.

7- اشلك: SCHLICK

هو مؤسس دائرة فيينا في الفلسفة التحليلية والمنطق الوضعي.

- الفلسفة ليست علما، بل هي نشاط يقوم بإيضاح المعنى في العلم.

- الفلسفة تستحق أن تحمل اسم “ملكة العلوم”. لكن ملكة العلوم ليست هي نفسها علما.

- إن مصير كل “المشاكل الفلسفية” هو هذا: بعضها سيختفي من مجرد بيان أنها أخطاء وسوء فهم للغتنا، والبعض الآخر سيتبين أنه مجرد مسائل علمية عادية ولكنها مقنعة بقناع الفلسفة.

- وظيفة الفلسفة عند الوضعيين المناطقة –واشليك واحدا منهم- هي تحليل القضايا العلمية.

- موضوع الفلسفة هو « المعنى »، ومهمتها هي إيضاح المعنى، وإيضاح المعنى خطوة ضرورية في كل بحث علمي.

8- كارل ياسبز: karl jaspers

- يمكن للفلسفة أن تسمى علما بالقدر الذي به تفترض العلوم مسبقا. ولا تقوم للفلسفة قائمة خارج العلوم وبمعزل عنها.

- كل من يشتغل بالفلسفة لا بد له من أن يكون على معرفة بالمنهج العلمي.

- الفلسفة الواحدة هي الفلسفة الخالدة التي تدور حولها كل الفلسفات، ولا أحد يملكها، وإنما يشارك فيها كل فيلسوف بنصيب، ولكنها مع ذلك لا تستطيع أن تحقق شكل بناء عقلي صادق بالنسبة إلى الجميع وصحيح صحة مطلقة.

- إن العلوم لا تشمل كل الحقيقة، وإنما تشمل فقط المعرفة الدقيقة الملزمة للعقل والصادقة صدقا كليا. والحقيقة ذات مجال أوسع، وشطر منها يمكن أن يكشف عن نفسه للعقل الفلسفي وحده.

- إن جوهر الفلسفة هو في البحث عن الحقيقة، لا في امتلاكها.

9- جون ديوي: ( البرجماتية)

مهمة الفلسفة في المستقبل هي أن توضح أفكار الإنسان عن النزاعات الاجتماعية والأخلاقية في زمانهم. وهدفها أن تكون، قدر الطاقة الإنسانية، أداة لمعالجة هذه النزاعات.

10- برتراند راسل: B.RUSSEL

- إن مهمة الفلسفة ليست في تحصيل مجموعة من الحقائق، مثل سائر العلوم، بل في البحث فيما لم يتيسر الحصول على جواب عنه من مسائل.

- الفلسفة توسع من أفق تصورنا لما هو ممكن، وتغني خيالنا العقلي وتقلل من التوكيد الدوغمائي الذي يغلق السبيل أمام العقل في التأمل، وقبل كل شيء، نحن ندرس الفلسفة لأنه من خلال عظمة الكون الذي تتأمله الفلسفة يصير العقل هو نفسه عظيما.

11- جون بياجي: j.piaget

- من اليقيني أن الشخص وقد امتلك معارف وقيما، فإنه يبحث بالضرورة عن تكوين تصور إجمالي يربط بينها بشكل أو بآخر، وهذا هو دور الفلسفة بوصفها اتخاذ موقف عقلي تجاه مجموع الحقائق الواقعية.

- إن التأليف العقلي المبرهن عليه بين المعتقدات، وشروط المعرفة هو ما سميناه « حكمة»، ويبدو لنا أن هذا هو موضوع الفلسفة.

12- جون لاكروا: j.lacroix

- الفلسفة هي الترجمة العقلية لتجربة روحية؛ وهذه التجربة يمكن أن تكون دينية أو ميتافيزيقية أو أخلاقية أو جمالية أو سياسية…

- إن الفيلسوف إنسان كغيره من الناس، يفكر أولا وهو يشارك في أعمال الناس ومتاعبهم. وأن يعود المرئ بعد ذلك إلى هذا الفكر المباشر التلقائي ويتأمل فيه ليكشف فيه معنى او ليهبه معنى؛ هذا هو أن يتفلسف.

نكتفي بهذا القدر، مع أن المعاني والوظائف التي تتخذها الفلسفة تكاد تتعدد بتعدد الفلاسفة أنفسهم.

ودمتم محبين للحكمة وعشاقا للحقيقة

2 تعليقات على “أقدم لك عزيزي التلميذ تصورات حول معنى الفلسفة”

  1. hajar el kassimi يعلق:

    شكرا لك اخي
    اود ان اقول لماذا هذه التعريفات المتعددة للفلسفة الايكفي ان نعطي تعريفا موحدا لها لماذا الفلاسفة يتفقون في طريقة التفكير ويختلفون في اعطاء تعريف موحد
    ومن جهة اخرى اود ان اقول ان الكثير من الاشخاص ياخذون معنى الفلسفة بالشكل الغير الصائب فمثلا صادفت اشخاصا يقولون بان الفلسفة هي كرجل اعمى يبحث عن قط اسود في غرفة مظلمة فما رايك في هذه التصورات اخي الكريم
    ارجوا ان لا اكون قد ازعجتك بتعليقاتي وشكرا لك مرة ثانية

  2. محمد الشبة يعلق:

    مرحبا بكل تعليقاتك

    إن الإزعاج هو ما نريده حتى يظل العقل يقظا ويطرد عنه الخمول والكسل.

    بالنسبة لمسألة تعريف الفلسفة، فمن المعروف أننا لا نجد لها تعريفا واحدا كما هو مبين في مشاركتي أعلاه. والسبب هو اختلاف مواضيع الفلسفة ومناهجها ومذاهبها، واختلاف السياقات التاريخية والثقافية التي ينتمي إليها كل فيلسوف، بالإضافة إلى أمزجة الفلاسفة ونزعاتهم الفكرية…
    ولهذا فقد قال الفيلسوف كانط: لا يمكن تعلم الفلسفة، ما يمكن تعلمه هو التفلسف. أي أن الفلسفة هي بمثابة صرح لم يكتمل بعد، ولذلك لا يمكن معرفته بشكل نهائي، وما يمكن معرفته هو ما يضيفه هذا الفيلسوف أو ذاك من لبنات إلى هذا الصرح، تتجلى في مختلف أشكال التفلسف المختلفة.
    فالمهم في الفلسفة هو أن نتعلم كيف نفكر، كيف نتفلسف لصالحنا الخاص في قضايا جديدة تخصنا، بعد أن نكون قد تشبعنا بنصوص الفلاسفة وبطرائقه في التفكير ومعالجة مختلف القضايا.
    إن معرفة ما تكون عليه الفلسفة لا يتأتى إلا بالتجربة، أي بممارسة التفلسف نفسه. فمعرفة ما الفلسفة ؟ كما رأى الفيلسوف الألماني هيدغر يقتضي منا الولوج داخل الفلسفة والمكوث بداخلها، فلا يمكن معرفة الفلسفة من الخارج.
    أما عن أن الفلسفة هي كرجل اعمى يبحث عن قط اسود في غرفة مظلمة، فهي صحيحة إذا كان المقصود منها أن الفلسفة هي بحث دائم لا ينتهي عن الحقيقة، وأن الفلسفة لا تطمئن إلى أية إجابة نهائية. ولكن مع ذلك فالفيلسوف ليس إنسانا أعمى، بل هو يهتدي بنور العقل وبحث عن الحقيقة يعتمد على أسس فكرية ومناهج عقلية تجعله يسمو بنفسه إلى مستوى الحياة التي تناسب الكائن البشري ككائن عاقل ومتميز.
    إن الفلسفة هي تفكير لا ينتهي في قضايا كثيرة وعويصة، والأسئلة في الفلسفة أكثر أهمية من الأجوبة وكل جواب يصبح بدوره سؤالا جديدا.
    إن الفلسفة تفتح آفاق عقلنا وتوسع مداركنا وتجعلنا أصدقاء للحكمة ومحبين للسلام الدائم.

    دمت محبة للحكمة وعاشقة للحقيقة

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.