Generic Viagra generic viagra europe
تصحيح الموضوع الإنشائي الفائز بالمرتبة الثانية في مسابقة منتدى حجاج الفلسفية لسنة 2009 / صيغة النص أهمية المفهمة في الإنشاء الفلسفي
مارس 14

عناصر إجابة حول سؤال مفتوح مركب
يجمع بين مفهومي الشخص والغير

السؤال:

هل يتوقف وعي الشخص وتتحدد قيمته انطلاقا من نظرة الغير إليه؟

عناصر الإجابة:

1- الفهم:

- الإطار: مجزوءة الوضع البشري: الشخص والغير.
- كتابة تمهيد مناسب لموضوع السؤال يتضمن تبريرا كافيا لطرح الإشكال …
- صياغة الإشكال: يتضمن علاقة وعي الشخص بالغير من جهة وعلاقة قيمة الشخص بالغير من جهة أخرى. ولذلك يمكن طرح التساؤلين التاليين:
• هل يمكن للشخص أن يعي ذاته في غياب وجود الغير؟
• وهل الغير شرط ضروري لتحديد قيمة الشخص ؟ …

2- التحليل:

يجب تحليل مفاهيم السؤال والعلاقات الموجودة بينها:

• مفهوم الوعي:

وهو يحيل إلى:

- الوعي النظري: التفكير في الذات والعالم …
- الوعي العملي: تمظهر الذات من خلال إنجازات وإبداعات ملموسة من خلال الفن أو الشغل …
- الوعي الأخلاقي: مجموع المعايير التي تجعلني أميز بين الخير والشر … ( كريم، متسامح، وفي …)
- الوعي السيكولوجي: المشاعر والخبرات التي تجري في الجهاز النفسي … ( حب، كراهية …)

• مفهوم الشخص:

- الشخص ذات عاقلة ومفكرة (ديكارت): وهنا يمكن التساؤل: هل يمكن للتفكير أن يتم بمعزل عن الغير ؟
- الشخص هو الذات التي يمكن أن ننسب إليها مسؤولية أفعالها (كانط): هل يمكن الحديث عن المسؤولية في غياب وجود الغير ؟
- الشخص هو احترام كل فرد ومعاملته كماهية حرة (هيجل): وهنا يمكن القول بأن الاحترام والمعاملة يحيلان إلى مجال الأخلاق الذي يتطلب بالضرورة وجود الغير.

• مفهوم القيمة:

- هي الصفة التي تجعل الشيء مرغوبا فيه: وهنا يمكن التساؤل؛ هل يمكن أن نرغب في أشياء لا يكون الغير طرفا فيها ؟ ( هيجل: الرغبة في رغبة أخرى/الغير )
- ما يتمتع به الشخص من صفات تجعله أهلا للتقدير: وهنا يمكن التساؤل: ما الذي يجعل الشخص جديرا بالتقدير والاحترام ؟ وأين تتمثل قيمته ؟ وهل يمكن أن تكون له قيمة بدون وجود الغير ؟

• مفهوم النظرة:

يمكن أن يحيل هذا المفهوم إلى المعاني التالية:
- الحكم على الآخر انطلاقا من معايير محددة …
- الاهتمام بالآخر والحاجة إليه والرغبة في التواصل معه …
- يمكن للنظرة أن تكون إيجابية تعبر عن الإعجاب بالآخر وتقديره، ويمكن أن تكون سلبية تشيء الآخر ولا تعترف له بإنسانيته، وهذا يذكرنا بحديث سارتر عن النظرة واعتباره الغير جحيما ( الجحيم هم الآخرون).
لكن لنلاحظ هنا أنه بالرغم من اعتبار سارتر بأن الغير جحيما، فإنه يقر بضرورته بالنسبة للأنا ووعيه بذاته وهو ما يعبر عنه بقوله: < الغير هو الوسيط الضروري بيني وبين نفسي >.

3- المناقشة:

يمكن استدعاء أطروحتين أساسيتين:

أ‌- الأطروحة التي ترى أن الوعي ممكن دونما حاجة إلى الغير، وهي الأطروحة التي يمثلها بشكل أساسي ديكارت الذي أثبت وجوده بشكل حدسي ويقيني وفي عزلة أنطلوجية عن الغير…
ب‌- الأطروحة التي تقول بضرورة وجود الغير بالنسبة لوعي الشخص وتحديد قيمته.ويمكن أن نوظف هنا مواقف:
• هيجل: الذي انتقد ديكارت واعتبر الوعي غير ممكنا إلا في إطار علاقة الصراع مع الغير التي يتم من خلالها إثبات الذات …
• سارتر: الذي اعتبر أن الغير وسيط ضروري بين الأنا ومعرفته بذاته …
• غوسدورف: الذي بين أن قيمة الشخص الأخلاقية لا تتحقق في العزلة بل في أشكال التضامن والتعايش مع الآخرين …

4- التركيب:

ويتضمن:
- خلاصة تركيبية تنسجم مع ما تم تداوله في التحليل والمناقشة.
- سؤال مفتوح: يتساءل حول حدود الفكرة المتضمنة في الخلاصة ويفتحها على آفاق عقلية وفكرية أخرى.

دمتم محبين للحكمة

أضف تعليق.

يجب أن تكون مسجل لإضافة تعليق.